القائمة الرئيسية

الصفحات

نظام التعليم في الصين (تقرير مفصل)



نظام التعليم في الصين، نظام التعليم الثانوي في الصين، التعليم العالي في الصين، التعليم الابتدائي في الصين
نظام التعليم في الصين (تقرير مفصل)

 

يقوم نظام التعليم في الصين من خلال آلية تم وضعها وإدارتها من خلال الدولة عن طريق وزارة التعليم الصينية، ويعد التعليم في الصين اجباريا لجميع المواطنين، حيث ينبغي على جميع الصينيين تلقي قدر من التعليم لمدة لا تقل عن 9 سنوات، وتم فرض ذلك من خلال قانون " التعليم الإلزامي لمدة تسع سنوات "، وتقوم الحكومة الصينية بتمويل العملية التعليمية. يقسّم التعليم الاجباري (الالزامي) في الصين الى 3 مستويات، المستوي الأول وهو التعليم الابتدائي الذي يتكون من 6 سنوات، عادة ما يلتحق الأطفال الصينيون بالمدرسة في سن السادسة، وتنهي فترة الدراسة الابتدائية في سن الثانية عشرة، ثم يلتحق التلاميذ بالمستوي الثاني أو المرحلة الإعدادية لمدة 3 سنوات، وبعد انتهاء هذه المرحلة يلتحق الطلاب بالمرحلة الاعدادية العليا (أو المرحلة الثانوية) وتنتهي هذه المرحلة بعد اكمال الطلاب 3 سنوات كاملة. 


ملحوظة: بعد المقاطعات في دولة الصين تجعل المرحلة الابتدائية مكونة من 5 سنوات فقط بدلا من 6 سنوات في المقاطعات أخري، ولكنها تضيف هذه السنة على المرحلة الاعدادية، أي يلتحق التلاميذ بالمرحلة الإعدادية لمدة 4 سنوات بدلا من 3 سنوات في باقي المقاطعات.


نظرا لتعداد السكان الهائل في دولة الصين فقد أعلنت وزارة التربية والتعليم عام 2019 عن زيادة كبيرة في عدد طلاب المرحلة الإلزامية التي تقدر بــ 1.5611 مليون طالب. قامت دولة الصين بإلغاء نظام التعليم العالي القائم على التمويل من الضرائب عام 1985، وهو ما تطلب زيادة منافسة الطلاب للمتقدمين للجامعات لكي يحصلون على منح دراسية مجانية، وذلك وفقا لمستوي وقدرة كل طالب. سمحت الحكومة الصينية بإنشاء أول مؤسسة للتعليم العالي (الخاص) في أول فترة الثمانينات، وهو ما أدي الى زيادة كبيرة في عدد الطلاب الملتحقين بالجامعات، كما ساهم أيضا في زيادة عدد الطلاب الحاصلين على درجة الدكتوراة وذلك بين الفترتين (2005:1995).


تغيرات نوعية في سياسات التعليم للحكومة الصينية في بداية القرن الــ 21.

قامت حكومات الولايات الصينية المركزية والمحلية عام 2003 بتدعيم عدد 1552 مؤسسة تعليمية عليا سواء كانت كليات أو جامعات، كما قامت بدعم عدد 725 ألف أستاذ جامعي، بالإضافة الى 11 مليون طالب في مرحلة التعليم العالي. يوجد أكثر من 100 جامعة رئيسية وطنية، حيث تعد جامعة بكين وجامعة تشينغهوا الأكثر شهرة على الاطلاق وهم جزء من مجموعة النخبة (من الجامعات الصينية). 


نمو الاستثمار الصيني بفضل الاهتمام بالتعليم

منذ عام 1999 بدأت مرحلة نمو الاستثمار الصيني في مجالات البحث والتطوير بنسبة تصل الى 20% كل سنة، حيث وصلت نسبة الاستثمار حوالي 100 مليار دولار بحلول عام 2011، وعب الرغم من تعداد السكان المهول في الصين إلا ان سرعة اصلاح ودعم العملية التعليمية أدت الى ازدها الاقتصاد ككل. في عام 2006 تخرج حوالي مليون ونصف طالب من الجامعات الصينية في تخصصات العلوم والتكنولوجيا، وفي عام 2008 قامت الصين بنشر 184.080 ألف بحث في المجلات الخاصة بالأبحاث الدولية المعترف بها عالميا، وهو ما يعد زيادة كبيرة تقدر بــ 7 أضعاف عن عام 1996. وبالطبع تجاوزات دولة الصين جميع بلدان العالم في عدد المنشورات العلمية بما فيها الولايات المتحدة الامريكية.


تحتل الصين مركز متقدم في طلبات التعليم على مستوي العالم

نظرا للتطور الدائم ودعم الحكومة المستمر للتعليم في الصين، أصبحت الصين الدولة الأكثر طلبا وشعبية للطلاب الدوليين، حيث احتلت المركز الثالث بين دول العالم عام 2013. حاليا تعتبر دولة الصين الوجهة الأولي للطلاب الافارقة المتحدثين باللغة الإنجليزية، كما أنها تعد ثاني أكبر دولة لاستضافة الطلاب الدوليين على مستوي العالم. تمتلك الصين أضل جامعتين في قارة أسيا بأكملها، وهم جامعتي بكين وتشينغهوا، حيث احتلت هذه الجامعات المركز الــ 16 على مستوي العالم (وفقا لتصنيفات جامعة تايمز للتعليم العالي العالمية)، كما كان يوجد 22 جامعة صينية ضمن قوائم أفضل 200 جامعة على مستوي العالم، وكان ذلك عان 2020، وهي المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة الامريكية من حيث عدد الجامعات المشاركة.


انتقادات تم توجيهها لنظام التعليم في الصين

كما نعرف انه لا يوجد نظام بلا عيوب أو انتقادات، فعلي الرغم من التفوق الواضح للجامعات الصينية سواء جامعتي شنغهاي وبكين أو جيانغسو وتشجيانغ على كل الأنظمة التعليمية الأخرى وفقا لبرنامج (التقييم الدولي للطلاب)، إلا انه يواجه انتقادات لاذعه كونه قائم على مبدأ الحفظ (عن ظهر قلب)، والاهتمام بالتحضيرات قبل الاختبار.


صرح أندرياس شلايشر المتحدث الرسمي لبرنامج تقييم الطلاب الدوليين PISA))، أن هناك بعض التعديلات قامت بها الحكومة الصينية لتغيير نظام التعلمي القائم على الحفظ التام، وكد أن هناك دول أخري نظم التعليم بها قائم على الحفظ التام، ومع ذلك أدت بشكل جيد وحصلت على تقييمات ناجحة مثل روسيا، ولكن في برنامج تقييم الطلاب الدوليين (PISA).


تاريخ التعليم في الصين

قامت دولة الصين بإعطاء العلم قدر كبير من الاهتمام، حيث تم المعل على توجيه النظام التعليمي في الصين نحو التحديث الاقتصادي، وذلك بعد أن انتهت الثور الثقافية من عام 1976:1966. قررت الحكومة الفيدرالية الصينية عام 1985 التنازل عن ادارة التعليم الأساسي، على أن تقوم الحكومات المحلية (الحكومات التي تحكم الولايات الصينية) بإدارة العملية التعليمية، وتمت عملية التنازل من خلال اللجنة المركزية الصينية. في شهر مايو من عام 1985 أصدر الحزب الشيوعي الصيني قرار لإصلاح المكون التربوي، كما قامت بتحديد عدد 9 سنوات للتعليم الالزامي، وتم انشاء لجنة تسمي لجنة التعليم الحكومية.


على الرغم من الالتزام الرسمي بعملية تحسين التعليم حين ذاك وتخصيص جزء كبير من المال للإنفاق على التعليم من (عام 1986: 1990)، إلا انه لم تكن سياسات ادارة التعليم واضحة. تم تخصيص نسبة 16.8% كميزانية للتعليم في دولة الصين عام 1986، وتعد هذه النسبة أكبر بكثير منها في عام 1984، حيث خصصت نسبة 10.4% فقط للتعليم.


نظرا للتحولات والتغيرات المستمرة التي كان يعاني منها الحزب الشيوعي الصيني، تعرض نظام التعليم في الصين الى حالة من الجدل عام 1949، حيث كان هناك رغبة في استخدام التعليم لعمليات الاستقطاب السياسية من البعض ورغبة في تعزيز التعليم الوطني من البعض الاخر. 


ما بين عامي 1960:1958 تم حدوث طفرات جيدة لنظام التعليم في الصين، حيث قامت حركة التعليم الاشتراكي بإنهاء فكرة العمل للنخب الاكاديمية بين الأعوام 1965:1962، وهو ما ساهم في تضييق الفوارق الاجتماعية والثقافية أيضا (بين الفلاحين والعمال وأيضا بين سكان الحصر وأهل الريف)، كما سعت حركة التعليم الاشتراكي الى القضاء على فكرة تحقير العلماء والمثقفين من الاعمال اليدوية، وبالطبع كان لذلك شأنا كبيرا في تعزيز المساواة الاجتماعية بشكل كبير وشامل.


أدراك الحزب الشيوعي لأهمية التعليم في التطور

رأي الحزب الشيوعي الصيني ما بعد الزعيم الثوري ماو تسي تونغ مؤسس جمهورية الصين الشعبية أن التعليم هو أساس التحديثات الأربعة، حيث قام الحزب في أوائل الثمانينات بالاهتمام بدراسة العلوم والتكنولوجيا وتم جعل هاذان المجالان نقطة فارقة ومحور مهم في سياسة التعليم في الصين، كما قام بالاتجاه نحو تدريب الموظفين أصحاب الكفاءات العالية، والعمل بجدية متناهية لتوسيع المعرفة والاراك العلمي والتقني لديهم.


بالطبع تعد العلوم الإنسانية مجال هام، ولكن رأي الحزب الشيوعي الصيني أن هناك أهمية قصوى وضرورية لتعلم مهارات العمل والمهارات التقنية، وذلك لتحقيق أهداف تطور دولة الصين. وما أدي الى اكتمال وتناغم عملية التحديث والتطوير في الصين هو تزامن توجيه أولويات الدولة للتعليم مع استراتيجية الرئيس دنغ شياو بينغ (الملقب بمهندس نهضة الصين الحديثة) للتنمية الاقتصادية الصينية. 


لم يكتفي الحزب الشيوعي الصيني بتوجيه إمكانات الدولة نحو التعليم وتدريب الموظفين بالتزامن مع وضع استراتيجية اقتصادية للتنمية فقط، بل عملوا على الـتأكيد على تدريب إضافي للنخبة المتعلمة أيضا، وذلك لمواصلة عملية تحديث دولة الصين في السنوات القادمة. بالفعل أدت هذه السياسات الشجاعة من الاهتمام بمجالي العلوم والتكنولوجيا الحديثة الى خلق سياسة جديدة تطلع نحو مستقبل أفضل، وهو ما شجع على الاقتراض من الخارج بداية من عام 1976 لتطوير وتوسيع العملية التعليمية، التي أدت الى تدريب المتقدمين على مجالات علمية متعددة وشاملة.


هل تؤمن الصين بحرية الرأي؟

في الواقع أن دولة الصين لا تؤمن بحرية الرأي على الاطلاق، ولكن وجب على جميع الصينين اعلان ولائهم للحزب الشيوعي لنيل قدر من الحرية النسبية في ابداء الرأي. في شهر ديسمبر من عام 1978 قامت اللجنة المركزية للحزب بعمل جلسة لمنح وتشجيع المفكرين على متابعة البحث لدعم واستمرار عمليات التطوير، ولكن تم وضع شرط وهو امتثال المفكرين للمبادئ الشيوعية الأربعة أولا، ثم اعطائهم قدر نسبي من الحرية الفكرية، وذلك بعد أن أدرك الحزب الشيوعي الصيني ان المبادي الأساسية الشيوعية قد تتسبب في تقييد حرية التعبير الفكري، كما انها تجاوزت الحدود المقبولة، وهو ما قد يتسبب في تدمير خطط التنمية والتطوير.


التطور الادبي والفني في الصين

في أواخر فترات السبعينيات والثمانينيات شهدت دولة الصين انفراجه كبيرة في المجالات الفنية والأدبية، وانتعشت الاشكال الأدبية والفنية التقليدية مع ادخال أنواع جديدة من الادب والفنون الخارجية. 


عدد الطلاب في المراحل الابتدائية والاعدادية والثانوية في الصين

سجلت دولة الصين عام 2015 عدد كبير من الطلاب في المرحلتين الابتدائية والاعدادية، حيث بلغ عدد الطلاب 28.8 مليون طالب، وذلك في المدارس التي تديرها الحكومة فقط. بينما وصل عدد الطلاب في مراحل التعليم الأساسية في الصين (الابتدائية والاعدادية والثانوية) الى 250 مليون طالب صيني في الوقت الحالي.


تطوير التعليم في الصين

قامت الصين بتوفير التعليم لمدة 9 سنوات بشكل الزامي منذ فترة الخمسينيات من القرن العشرون، وهو ما ساهم في تعليم حوالي خمس عدد السكان، وبحلول سنة 1999 تم تعميم التعليم الابتدائي بنسبة 90% من محيط دولة الصين، كما تم انتشار نظام تعليم التسع سنوات الالزامي ليغطي حوالي 85% من سكان دولة الصين.


في الوقت الحالي بلغ عدد الملتحقين بالمدارس الابتدائية في دولة الصين ما يقرب من 98.9%، كما يصل عدد الملتحقين بالمرحلة الإعدادية الى 94.1%.


أبرز ملامح تطوير التعليم في الصين (نظام الإدارة ووضع المعلمون وزيادة المدارس والمناهج)

قام الرئيس الصيني الأسبق "دنغ شياو بينغ"، بعمل نهضة تعليمية كبري على كافة مستويات الأنظمة التعليمية في البلاد تهدف الى تقارب وتضييق الفجوة بين الصين وباقي الدول النامية الأخرى، حيث رأت القيادة الصينية أن تحديث وتطوير التعليم أمر غاية في الأهمية من أجل تحدين والنهوض بالصين ككل.


يعد أحد أبرز ملامح تطوير التعليم في الصين هو تغيير نظام إدارة التعليم من نظام مركزي الى نظام محلي، ولكن لم يتم التخلي عن السطلة المركزية بشكل كامل، حيث تم انشاء "لجنة التعليم الحكومية" لإدارة شئون التعليم في الصين. حصل التعليم في الصين على قدر جيد من الاستقلالية وسمح بالاختلافات بين مناطق الحكم الذاتي والمحافظات وكذلك البلديات. تم تغيير النظام الوظيفي في التعليم العالي، كما تم رفع يد الحكومة نسبيا عن السيطرة المفرطة على التعليم في الجامعات.


كما كان هناك أهداف أخري مثل تعميم التعليم الابتدائي والاعدادي في جميع انحاء البلاد، بالإضافة الى زيادة عدد المدارس والمعلمين (ذوي الكفاءة)، كما قامت الصين بتطوير التعليم المهني أيضا.


قامت الصين بوضع معايير موحدة خاصة بالمناهج والكتب المدرسية كما وضعت معايير عادلة للامتحانات، ووضعت معيار محدد لمؤهلات المعلمين (وبشكل خاص معلمين المراحل الأساسية).


مقارنة درجات التعليم قديما وحديثا في الصين

في فترة الثمانينات لم يعرف الصينيون بعض الدرجات التعليمية (مثل ماجستير إدارة الاعمال)، ولكن منذ عام 2004 حصل عدد 47 ألف طالب صيني على درجة الماجستير في ادارة الاعمال، كما تم تدريب طلاب الماجستير على فنون ادارة الاعمال في 62 مدرسة. يهتم الصينيون بالتعليم المهني بشكل كبير، حيث يقوم المواطنون بطلب المؤهلات المهنية الدولية (مثل EMBA وكذلك MPA). مع ظهور تخصصات الكمبيوتر واللغات الأجنبية أصبح هناك اقبالا كبيرا على التعليم المهني والتدريب. اليوم أصبح منطق التعليم هو الأساس، وهو ما ساهم في ازدهار العملية التعليمية الشاملة في الصين.


اهتمام الصين بتعليم أبنائها بالخارج

نظرا لوجود مبدأ التعاون الدولي تبادل التعليم بين طلاب الدول، قامت الصين بالاهتمام بهذا المجال بشكل كبير، حيث قامت الصين بإرسال 697 ألف طالب لــ 103 دولة لتلقي التعليم، وهو ما ساهم في زيادة عدد الطلاب الأجانب الراغبون في التعليم في الجامعات الصينية أيضا. وصل عدد الطلاب الراغبون في تلقي التعليم في الجامعات الصينية عام 2004 حوالي 110 ألف طالب (قادمون من 178 دولة). تعد الصين حاليا أكبر دولة في العالم ترسل طلابها للتعليم بالخارج.


نظام تمويل التعليم في الصين

وفقا لنظام تمويل التعليم في الصين، تقوم الحكومة الصينية المركزية وحكومات المقاطعات (أو المحافظات) بتمويل التعليم، ولا يتم تخصيص مبلغا محددا لكل المناطق التعليمية، ولكن تختلف قيمة الأموال المخصصة وفقا لكل منطقة. تهتم الصين بالمدارس الموجودة في المناطق الحضرية أو المدن الرئيسية أكثر من المدارس الموجودة في الريف والقري من حيث الانفاق، حيث تقوم العائلات في تلك المناطق بدفع رسوم دراسية تكميلية للإنفاق الحكومي، وهو ما يؤدي الى انخفاض نسبة المواليد في المناطق الريفية في الصين.


يري أولياء أمور الأطفال أن للتعليم أهمية قصوى، وهو ما يدفعهم لبذل مجهودات شاقة للغاية من أجل تعليم أبنائهم سواء في المدارس او الجامعات. بالطبع هذا أدي الى انخفاض كبير في نسبة الامية بين الشباب ومتوسطي العمر، حيث انخفضت نسبة الامية من 80% لتصل الى 5% فقط.


الصين تقرر زيادة الاستثمار في التعليم 

بعد أن شعرت الصين بأهمية التعليم ومدي تأثيره الاقتصادي على البلاد، قامت بزيادة مخصصات التعليم من موازنة الدولة بمقدار (نقطة مئوية واحدة)، على ان تكون هذه الزيادة كل عام، وذلك منذ عام 1998. أنشأت الحكومة الصينية نظاما ماليا مخصصا للتعليم، على ان يتماشى مع برنامج وزارة التربية والتعليم والنظام المالي للدولة، وذلك لدفع كافة سبل الاستثمار التعليمي. كان الهدف من هذه الاستراتيجية المالية التعلمية أن يمثل الاستثمار التعليمي نسبة 4% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد في فترة زمنية قصيرة.


سياسة دولة الصين تجاه التعليم غير الالزامي 

تقوم دولة الصين بتبني ألية "الكلفة المشتركة" فيما يخص التعليم غير الالزامي، أو بمعني ادق تفرض الصين رسوم دراسية "بنسبة مئوية محددة" من تكلفة التعليم الكلية للطالب، وهو ما يضمن نسبيا حصول الطلاب الفقراء على قدر مناسب من التعليم العالي. رأت دولة الصين انه ينبغي عليها ان تكون طرفا فاعلا في ضمان حصول الطلاب ذات الدخل الضعيف على حقهم في التعليم العالي، ما دفع الدولة لتبني سياسات وابتكار منح دراسية، بالإضافة الى انشاء برامج للعمل والدراسة مع تخصيص اعانات خاصة للطلاب التي يعانون من صعوبات اقتصادية ومالية، كما قامت الصين بتخفيض الرسوم الدراسية وأيضا الاعفاء منها للطلاب غير القادرين.


ادي التزام دولة الصين بالتعليم الى رفع مستوي التعليم بشكل كبير، وأكدت وزارة التربية والتعليم الصينية انه عام 2020، سيكون من بين 100 ألف شخص، ما لا يقل عن 13.500 ألف قد تلقوا التعليم الجامعي (سواء درجة البكالوريوس او الماجستير أو الدكتوراة)، وحوالي 31 ألف طالب قد تلقوا التعليم الثانوي، بالإضافة الى انخفاض معدلات الامية لــ 3%.


مستوي الطلاب الصينين في المسابقات الدولية

استطاع الطلاب الصينيون الحصول على العديد من الميداليات الذهبية (سنويا) في عدة مسابقات دولية، حيث حصل طلاب المدارس الثانوية الصينية على ميداليات ذهبية من مسابقات أولمبياد العلوم الدولية مثل "أولمبياد الأحياء الدولي"، و"الأولمبياد الدولي لعلم الفلك والفيزياء الفلكية"، وكذلك "الأولمبياد الدولي للمعلوماتية"، و"اولمبياد علوم الأرض الدولية"، بالإضافة الى "والأولمبياد الدولي للرياضيات"، و"أولمبياد الكيمياء الدولي" وأخيرا "وأولمبياد الفيزياء الدولي".


استطاع الطلاب الصينيون تحقيق أفضل النتائج في مواد "الرياضيات والعلوم والقراءة"، وذلك في برنامج التقييم العالمي للأداء المدرسي (PISA) الذي يخضع له الطلاب البالغين من العمر 15 عام، وجاء ذلك في استطلاع تم اجرائه عام 2009. وأكدت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية القائمة على برنامج PISA ان نتائج الطلاب الصينيون مميزة للغاية، حتى الطلاب القادمون من المدارس الريفية شديدة الفقر استطاعوا تحقيق نتائج جيدة، حيث انهم حققوا متوسط الدراجات الموضوعة من قبل المنظمة.


في عام 2018 استطاع طلاب بكين وشنغهاي وجيانغسو وتشجيانغ تصدر الترتيب في الرياضيات والعلوم والقراءة وفقا لنتائج PISA، وهو ما يؤكد أن أطفال المدارس في الصين هم الأكثر ذكاء على مستوي العالم، حيث أكد خوسيه أنخيل جوريا طلاب المقاطعات الصينية الأربعة تفوقوا بقدر كبير في ادائهم على باقي الطلاب المشاركين من 78 دولة حول العالم.


عيوب نظام التعليم في الصين

لا يوجد نظام بلا عيوب، وفقا لما قاله" أنتوني وونغ دونغ " (مراق جيش التحرير الشعبي في ماكاو)، انه لا يزال مناخ التعليم في الصين غير ملائم ولا يشجع على الابتكار أو التفكير بشكل مستقل، مما أدي الى تأخيرات وصعوبات حتي في تنفيذ المشروعات الوطنية الهامة، مثل مشروع " المقاتلات النفاثة (J-XX) من الجيل الخامس وغيرها من المشروعات الوطنية "


ما هو قانون التعليم الإلزامي لنظام التعليم في الصين؟

صمم قانون التعليم الالزامي في الصين لإجبار المواطنون الصينيون على ارسال أبنائهم لتلقي قدر من التعليم بحد أدني 9 سنوات، وتم تنفيذ هذا القانون في 1 من شهر يوليو عام 1986. وذلك لضمان حصول الأطفال على تسع سنوات من التعليم على أقل تقدير مقسمة الى (6 سنوات للمرحلة الابتدائية و3 سنوات للمرحلة الثانوية).


أحد اهم الأدوار التي قام بها قانون التعليم الإلزامي في الصين هو توحيد عدد سنوات التعلم بين أطفال الريف والحضر، وذلك بعد أن كانوا أطفال الريف يتلقون التعليم بشكل الزامي لمدة من 4 الى 6 سنوات فقط قبل صدور قانون التعليم الالزامي.


لم يكتفي قانون التعليم الالزامي بتنظيم العملية التعليمية فقط، بل حث الإدارات التعليمية في الصين على تدريب ملايين العمال أصحاب المهارات على جميع المهن والحرف والأساليب الحديثة للتوافق مع متطلبات برنامج الإصلاح والنهوض بالصين.


على الجانب الاخر قامت السلطات الصينية للمقاطعات بوضع القواعد والخطط العامة للتعليم، كما قامت بتوزيع الأموال على المقاطعات، بالإضافة الى إدارة عدد من المدارس "الثانوية الرئيسية" بشكل مباشر، على ان تقوم بدورها الاشرافي فقط على باقي المدارس، وتقوم سلطات المقاطعات والبلدات بإدارة هذه المدارس التابعة لهم.


أساسيات قانون التعليم الالزامي في الصين

حدد قانون التعليم الالزامي في الصين 3 فئات أساسية هم:

  • الفئة الأولي: المدن المتقدمة اقتصاديا (سواء مقاطعات ساحلية أو مناطق متقدمة في الأماكن النائية).
  • الفئة الثانية: القري والمدن ذات القدرات التنموية المتوسطة.
  • الفئة الثالثة: المناطق الفقيرة والمتخلفة اقتصاديا.


أولا: الفئة الأولي (المدن المتقدمة اقتصاديا)

في شهر نوفمبر من عام 1985 استطاعت الفئة الأولي أو المدن المتقدمة اقتصاديا في الصين والتي تمثل حوالي 20% (وهي عبارة عن أفضل المدن الساحلية الصينية) تحقيق التعليم الشامل لمدة تسع سنوات، وهو ما ساهم في نشر وتعميم المدارس الإعدادية في هذه المدن بحلول عام 1990، حيث تغطي هذه المدن ما يقرب من 25% من سكان دولة الصين. وبحلول التسعينيات أصبحت الأمور أكثر تطورا، وحصل معظم العمال والموظفون في المناطق الساحلية والمدن الداخلية أيضا على قدر معتدل من التعليم، وبهذا حصل ما يوازي 300 مليون الى 400 مليون شخص على عدد سنوات التعليم الالزامي كاملة (الــ 9 سنوات) أو على الأقل التعليم المهني. لم تكتفي الصين بهذا، بل قامت بحث المواطنون على تلقي قدر من التعليم الجامعي، وهو ما ساهم في حصول حوالى 5% من موطني المناطق والمدن المتقدمة على تعليم عالي جامعي، كما تم التخطيط لزيادة عدد الملتحقين بالتعليم الثانوي والجامعي أيضا بحلول بنهاية القرن العشرين عام 2000.


ثانيا: الفئة الثانية القري والمدن ذات القدرات التنموية المتوسطة

تمثل الفئة الثانية والتي تم استهدافها موجب قانون التعليم الالزامي في الصين حوالي 50% من سكان دولة الصين في المدن والقرى ذات التنمية المتوسطة، وساهم القانون في وصول قدر مناسب من التعليم الشامل (تعليم المرحلة الإعدادية والثانوية)، وذلك بحلول عام 1995.


ثالثا: الفئة الثالثة المناطق الفقيرة والمتخلفة اقتصاديا.

تتمثل هذه الفئة في سكان المناطق الريفية والتي تعاني من الفقر الاقتصادي، وتمثل هذه الفئة حوالي (25% من سكان دولة الصين)، وكان يهدف قانون التعليم الالزامي تلقي مواطني هذه المدن 9 سنوات من التعليم وتعميم التعليم الأساسي ولكن دون وضع جدول زمني بحيث يتوافق مع التنمية الاقتصادية المحلية. بالرغم من محاولة الصين دعم التعليم للمناطق الريفية الفقيرة إلا ان وصلت نسبة الطلاب الذين تلقوا قدر مناسب من التعلمي الابتدائي فقط حوالي 60%.


حجم دعم الصين للتعليم (ماديا وسياسيا)

في عام 1986 أكدت الصين على دعمها للتعليم (نظام 9 سنوات) على اعتبار انه نواة التقدم، حيث تم إقرار قانون يمنع توظيف أي فرد في أي مكان دون الحصول على 9 سنوات من التعليم بشكل كامل، بالإضافة الى إقرار التعليم المجاني والسماح بالإعانات للطلاب الفقراء أو الذين يعانون من ظروف مادية قاسية.


على الرغم أنه تم إقرار قوانين التعليم الالزامي لتسهيل عملية التعليم على المواطنين، إلا انه مكلف وغير مجاني في معظم انحاء الصين، كما ان التعليم الابتدائي أيضا مكلف وغير مجاني وهو ما يتسبب في ترك العديد من الأطفال المدرسة قبل إتمام الــ 9 سنوات، نظرا لصعوبة دفع الرسوم المدرسية من قبل عائلتهم وذويهم.


قامت الحكومة الصينية بإنشاء صندوقا خاصا، وذلك لزيادة الدخل وتحسين ظروف المدارس الابتدائية والثانوية، حتى تستطيع زيادة عدد المدارس ودعم التوسعات بالإضافة الى إعادة هيكلة بعض المدارس. أدي هذا الى نمو كبير في عملية الانفاق التعليمي، كما ساهم في تطوير وتجديد معدات التدريس والبحث وأيضا الكتب والوثائق بشكل دوري سنويا.


ما هو نظام تعليم الــ 9 سنوات في الصين؟

يسمي نظام التسع سنوات الصيني بنظام السياسة الواحدة، ويعمل على تحقيق التكامل التعليمي للمرحلتين (الابتدائية والاعدادية)، حيث يلتحق الطلاب بالمرحلة الإعدادية فور الانهاء من المدرسة الابتدائية مباشرة، كما يتم تسمية الصفوف بأسمائها مثال (الصف الأول، الصف الثاني..... وحتى الصف التاسع).


ما هي مميزات نظام تعليم الــ 9 سنوات في الصين؟

  • التحاق الطلاب بالمرحلة الإعدادية فور الانتهاء من المرحلة الابتدائية ودون خوض أي اختبارات.
  • يستطيع الطلاب الالتحاق المدارس القريبة منهم.
  • تعمل مدارس نظام الـ 9 سنوات بمنطق الإدارة الموحدة (سواء ادارة المدرسة أو إدارات التعليم والتعلم).


نظام التعليم الأساسي في الصين

يتفرع نظام التعليم الأساسي في الصين الى عدة فروع، حيث يتضمن مرحلة ما قبل المدرسة (الحضانة أو الروضة)، ويتبعها التعليم بنظام 9 سنوات (الذي يشمل المرحلة الابتدائية الى المرحلة الثانوية)، كما يتضمن مرحلة التعليم الثانوي القياسي، بالإضافة الى التعليم الخاص "للأطفال المعاقين"، وكذلك محو الامية أو تعليم الكبار.


عدد الطلاب في الصين

يبلغ عدد الطلاب في الصين حوالي 200 مليون طالب (بالمراحل المختلفة من الابتدائية وحتى الثانوية)، وفي حال اضفنا عدد أطفال مرحلة ما قبل المدرسة، يصبح عدد الطلاب من مرحلة ما قبل المدرسة الى المرحلة الثانوية حوالي سدس أو 1/6 أجمالي عدد سكان دولة الصين. بعد أن ايقنت الصين حجم الطلاب وقيمة التعليم، قامت الحكومة الصينية المركزية بإعطاء الأولوية لمرحلة التعليم الأساسي، وذلك لإنشاء بنية أساسية تعليمية قوية بالإضافة الى تطوير العملية التعليمية ككل.


شهد نظام التعليم الثانوي تطورا بالغا في الصين خلال السنوات الماضية، حيث زاد عدد الطلاب الملتحقين بتلك المرحلة، حيث بلغ عددهم 8.215 مليون طالب عام 2004، بزيادة حوالي 2.3 مره عن عام 1988، كما بلغ العدد الإجمالي للقيد الطلاب في المدارس الثانوية حوالي 43.8%، وهو تطور جيد ولكنها لا تزال اقل بكثير من البلدان المتقدمة.


تقوم الصين بعمل اختبارات قوية للغاية لطلاب المراحل الابتدائية والثانوية فور الانهاء من دراستهم، وتكون هذه الاختبارات شاملة لمقاييس المهارات الأساسية ومهارات التفكير النقدي.


على الرغم من سعي دولة الصين الى الالتحاق بالدول المتقدمة، وهو ما جعل الحكومة الصينية تهدف الى تطوير نظام التعليم الأساسي في الصين، إلا ان عدد كبير من الطلاب الريفيون يتركون الدراسة بسبب سوء حالتهم الصحية.


نظام التعليم ما قبل المدرسة في الصين (الحضانة أو الروضة)

لم يحظى نظام تعليم ما قبل المدرسة او الحضانة باهتمام كبير في الصين قبل عام 1985، ولكن بحلول عام 1985 أصبح تعليم ما قبل المدرسة هدفا من أهداف اصلاح العلمية التعليمية في الصين، ويبدأ الطفل هذه المرحلة من عمر 3 سنوات. على الرغم من اعلان السلطات الصينية انشاء مباني خاصة بالتعليم ما قبل المدرسة، وكان من المفترض ان تقوم السلطات البلدية والمحلية وفرق الإنتاج بتوفير أماكن في المؤسسات العامة، إلا ان الحكومة الصينية أعلنت ان مرحلة تعليم ما قبل المدرسة ستكون مسئولية المنظمات الفردية، كما ان المنظمات الحكومية والمعاهد بالإضافة الى المؤسسات الحكومية والجماعية ستكون مسئولة عن تنظيم ورعاية هذه المرحلة من التعليم كأحد خدمات الرعاية الاجتماعية المقدمة للمواطنين. 


بالطبع تختلف خدمات تعليم ما قبل المدرسة المقدمة للأطفال وفق الرسوم والتكاليف. هناك العديد من المسئولون الصينيون يدعون الى زيادة عدد المعلمين لمرحلة ما قبل المدرسة، كما يرون أنه ينبغي الاهتمام بتدريب المعلمين بشكل أكبر لمواكبة كافة التطورات واستخدام الوسائل الحديثة في تطوير مستويات الأطفال.


نظام التعليم الابتدائي في الصين

حققت الصين إنجازا مبهرا في نظام التعليم الابتدائي، على الرغم من مساحتها الشاسعة وعدد سكانها الكبير. في عام 1949 كان نسبة التحاق التلاميذ بالمرحلة الابتدائية تبلغ 20% فقط، بينما عام 1985 بلغت نسبة الأطفال الملتحقين بالمرحلة الابتدائية حوالي 96%، وبلغ عدد المدارس للمرحلة الابتدائية حوالي 832300 مدرسة (ثمانية مليون واثنان وثلاثون ألف وثلاثمائة). لا تعد زيادة نسبة الأطفال الملتحقين بالمدارس الابتدائية أهم الإنجازات ولكن معايير الالتحاق أيضا أصبحت أكثر مساواة في فترات سابقة. 


الاهتمام براحة طلاب المرحلة الابتدائية ومجانية التعليم

نص قانون التعليم الالزامي في الصين (التسع سنوات) على اعفاء المدارس الابتدائية من الرسوم الدراسية، كما نص على الاهتمام بأماكن جلوس الطلاب الملتحقين بالمدارس الابتدائية وتوفير أقصي راحة لهم. قام أباء تلاميذ المرحلة الابتدائية بدفع رسوما بشكل رمزي (لكل فصل دراسي) وذلك نظير الكتب الدراسية وبعض الأمور الهامة الأخرى مثل نقل الطلاب واطعامهم بالإضافة الى التدفئة.


لم تكن الرسوم الدراسية تشكل عائقا لالتحاق الاطفال بالتعليم، خاصة وان قانون التعليم نص على حصول التلاميذ (من الاسر الفقيرة) على رواتب ومساعدات.


كانت الحكومة الصينية تعمل على تشجيع كافة قطاعات المجتمع سواء شركات أو مؤسسات حكومية على انشاء "المدارس الخاصة"، وبالطبع كان هناك قلق حكومي من انخفاض معدلات الالتحاق بالمدارس أو اضعاف المدارس الأفضل أداء، وذلك نظرا لندرة الموارد.


قامت الدولة الصينية بإصدار تعليمات للحكومات المحلية بخفض عمليات الانفاق في المدارس المتوسطة (الاعدادية والثانوية)، وذلك خلال فترة تطوير التعليم الابتدائي، كما اكدت على عدم خفض أو استعارة أيا من أعضاء هيئة التدريس وكذلك حذف أو تخفيض المواد الدراسية للمرحلة الابتدائية.


سن الالتحاق بالمدارس الابتدائية في الصين ومدة الدراسة

عادة ما يلتحق الأطفال بالمرحلة الابتدائية في الصين عند بلوغ سن السابعة، وتكون أيام الدراسة 6 أيام أسبوعيا، ولكن تم تغيير عدد أيام الدراسة لتصبح 5 أيام منذ أعوام 1995 و1997. تبلغ مدة الدراسة تسعة أشهر ونصف، وتتكون السنة الدراسية من فصلين دراسيين. تبدأ السنة الدراسية في 1 من شهر سبتمبر، بينما يبدأ الفصل الدراسي الثاني في 1 من شهر مارس. يحصل الطلاب على إجازة صيفية في شهري يوليو وأغسطس وأيضا يحصل الطلاب على إجازة شتوية في شهري يناير وفبراير من كل سنة.


مدة الدراسة للمرحلة الابتدائية 5 سنوات في معظم المدارس الصينية، ولكن يستثني المدن الكبرى مثل بكين وشنغهاي، والتي تم تعديل نظام القبول بها، حيث يتم قبول الأطفال في سن السادسة والنصف بدلا من سبع سنوات، بينما تصل مدة الدراسة في هذه المدن الى 6سنوات بدلا من 5 سنوات.


قامت المدارس الابتدائية في المناطق الحضرية بتقسيم الأسبوع الدراسي الى (27:24 حصة)، ويصل المدي الزمني للحصة الواحدة 45 دقيقة. يختلف الأمر في المدن الريفية، حيث تعتمد هذه المدن على نظام النصف يوم وتغيرات مرنة في الجدول الزمنية، بالإضافة الى الاستعانة بالمعلمين المتجولين.


المناهج الدراسية للمرحلة الابتدائية في نظام التعليم الصيني

تتألف مواد المرحلة الابتدائية من مجموعة المواد التالية: اللغة الصينية – التاريخ والجغرافيا (ما يعرف بالتعليم الابتدائي في الطبيعة) – الرياضيات – الموسيقي – التربية البدنية – الرسم. 

تقوم الصين بإضافة لغة اجنبية للمناهج الدراسية السابق ذكرها عند وصل الطلاب للصف الثالث، وتكون هذه اللغة هي الإنجليزية غالبا. يهتم نظام التعليم في الصين باللغة الصينية والرياضيات بشكل خاص، حيث تصل نسبة تدريس تلك المواد حوالي 60% من وقت الفصل، بينما تصل نسبة تدريس مواد العلوم الطبيعية والاجتماعية الى 8% فقط.

يتم تدريس المواد النظرية بجانب التركيز على الجوانب العملية لاكتساب مزيد من الخبرات العملية لتلبية احتياجات سوق العمل، بالإضافة الى غرس القيم الأخلاقية والسياسية التي تؤكد على حب الوطن الام وزيادة الانتماء للحزب السياسي الحاكم، كما جري العمل على زرع قيم حب الناس (الاخرين) والرئيس الصيني السابق "ماو". قامت وزارة التربية والتعليم الصينية بتنظيم دورات لتدريس المواد الأخلاقية، وذلك ابتداء من الصف الرابع.


ربط التعليم بسوق العمل في التعليم الصيني

عادة ما يقوم الطلاب في الصين بأداء ما يسمي "عمالة منتجة" لمدة أسبوعين لكل فصل دراسي، وذلك لعمل توليفة تجمع بين العمل الصفي (الدراسي) وورش العمل والمزارع لاكتساب خبرات الإنتاج وفقا لمسار الدراسة الاكاديمية. تقدم معظم المدارس أنشطة ترفيهية للطلاب بالإضافة الى خدمات المجتمع يوم واحد أسبوعيا على الاقل، وذلك بعد انتهاء اليوم الدراسي (بعد انتهاء فترة الدوام).


التسرب من التعليم في الصين

على الرغم من الارتفاع الملحوظ في نسب الطلاب المسجلين في المدارس الابتدائية بحلول عام 1980، إلا ان نسبة الطلاب المتسربين من التعليم ارتفعت أيضا، وخاصة في المناطق الريفية، وهو ما أحدث فجوة بين الريف والحضر، حيث ارتكز معظم الطلاب الملتحقين بالمدارس الابتدائية في المناطق الحضرية.

نظرا لعدم توفر التعليم الابتدائي الشامل في جميع المقاطعات (حيث يتوفر هذا النوع من التعليم في مقاطعة واحدة من بين 4 مقاطعات)، تسرب ما يقرب من 10% من الطلاب في كل صف. أقرت الحكومة الصينية بقاعدة (9-6-3)، التي تعني أن تسع أطفال من عشرة قد بدأوا بالفعل في الدراسة الابتدائية، ولكن 6 فقط من أكملوا المرحلة، و3 من هؤلاء الطلاب حصلوا على أداء جيد، وذلك خلال عام 1979 وعام 1983. بالطبع هذا يؤكد أن ما يقرب من 60% من طلاب المرحلة الابتدائية فقط اكملوا مدة الدراسة كاملة (5 سنوات)، وما يقرب من 30% فقط تم اعتبارهم ذوي كفاءة للمستوي الابتدائي ولكنهم لم يتخرجوا أو يحصلوا على الشهادة الابتدائية. أوضحت بعض التقارير والإحصاءات التي أجريت في منتصف فترة الثمانينات أن الفتيات الريفيات المتسربات من التعليم أكثر من الفتيان في دولة الصين.


تصحيح الفجوة بين التعليم الحضري والريفي في الصين

قامت الدولة الصينية السير نحو تصحيح الفجوة بين التعليم الحضري والريفي في إطار منهجية قانون التعليم الإلزامي لمدة تسع سنوات، والحفاظ على الاتجاه العام للسير نحو زيادة المهارات المهنية والتقنية. تقوم المدارس الحضرية بالدور الرئيسي في التعليم وفق جدول دوام كامل ودراسة على مدار ستة أيام، وذلك لإعداد الطلاب من أجل مواصلة التعليم والحصول على وظائف عالية المستوي.


أما المدارس الريفية فتعمل وفق جدول زمني مرن يتماشى مع احتياجات المواسم الزراعية، كما ساهمت المدارس الريفية في اعداد الطلاب للأعمال اليدوية التي لا تتطلب مهارات كبيرة. كانت المدارس الريفية تقدم مناهج محدودة يتضمن اللغة الصينية والرياضيات بالإضافة الى مادة الاخلاق فقط. تم وضع المواسم الزراعية في الاعتبار لتعزيز عملية حضور الطلاب الى المدرسة، وذلك من خلال تغيير مواعيد الاجازات المدرسية كما تم تقصير أيام وفترات الدراسة، بالإضافة الى السماح للطلاب بالدراسة على مدار اليوم الدراسي كاملا أو بشكل جزئي مع مراعاة مواسم الركود الزراعي واوقات الفراغ. نظرا لاختلاف الطبيعة البيئية والاجتماعية في الصين تم اللجوء الى تعيين بعض المدرسين المتجولين للقري الجبلية من أجل العمل وخدمة قرية صباحا وأخري بعد الظهيرة.


عزوف الإباء الريفيون عن تعليم أبنائهم في الصين

لم يكن الإباء الصينيون في الريف متحمسون لإرسال أطفالهم الى المدارس ومواصلة تعليمهم، حتى انهم لم يجعلونهم يذهبون الى المدرس الابتدائية لشعورهم بعدم جدوى هذا، وبشكل خاص بعض انشاء نظام المسئولية الزراعية. نظرا لكل هذه الضغوط على الاسر الريفية {أي الإباء ان يعمل أطفالهم بدلا من تلقي التعليم لزيادة دخل الاسرة سيكون أفضل.


نظام التعليم الثانوي في الصين

لم يكن نظام التعليم الثانوي في الصين مستقرا في السابق، حيث اتبع المخططون للعملية التعليمية نظاما يسمي (المشي على قدمين) في أوائل فترة الستينات، وقام هذا النظام بتقسيم نظام التعليم الثانوي الى جزئين الأول المدارس الاكاديمية النظرية العادية؛ والثاني المدارس الفنية المنفصلة الخاصة بالتدريب المهني. حدث بعض الإضرابات والمشكلات بسبب التوسع الكبير في دعم التعليم الثانوي وخاصة في فترة الثورة الثقافية، وذلك بسبب ضعف الإمكانات والموارد وقتها، وهو ما أدي الى تراجع جودة التعليم الثانوي في الصين. اضطرت الحكومة الصينية الى غلق المدارس الفنية (التي كانت تهدف الى تعلمي الفقراء وأبناء العمال والفلاحين)، والإبقاء على المدارس الاكاديمية العادية فقط؛ وتوجيه الدعم لها بشكل أكبر.


لم يستمر الامر طويلا، حيث قام كلا من الأحزاب وممثلو الحكومة أيضا بتوجيه الانتقادات لهذا النظام "الوحدوي" المطبق في الستينات (هكذا وصفوه)، وذلك في أواخر فترة السبعينات. جاءت هذه الانتقادات لتجاهل احتياج البلاد لنوعين من الخريجين سواء خريجي المدارس الاكاديمية التي تعمل على تأهيل الطلاب للكليات، وأيضا المدارس التقنية التي تعمل على تأهيل المهنيين. في عام 1976 تم إعادة فتح المدارس المهنية وتوجيه جزء من الدعم لها، وهو ما أدي الى زيادة عدد الملتحقين بها.


بحلول عام 1986 أدي انتشار المدارس المهنية والتقنية في الصين الى انخفاض في معدل الملتحقين بالمدارس الثانوية الاكاديمية العادية، وهو ما جعل الحكومة الصينية تدمج نظام التعليم الثانوي الشامل في قانون التعليم الالزامي (التسع سنوات) مع جعل التعليم الابتدائي 6 سنوات بدلا من 5 سنوات وجعل التعليم في المدارس الإعدادية لمدة 3 سنوات بشكل اجباري.


أولا: مرحلة الإعدادية الثانوية 

يتم تعريف نظام التعليم الثانوي بشكل شائع على انه التعليم في المدارس المتوسطة (الاعدادية)، والمرحلة الثانوية هي المرحلة الأخيرة من التعليم الالزامي في الصين، وتكون مدة الدراسة بها 3 سنوات. يشغل طلاب المرحلة الثانوية الصفوف (السابع – الثامن – التاسع).


مواد المرحلة الإعدادية الثانوية

يتم تدريس مجموعة متنوعة من المواد الدراسة للطلاب مثل (اللغة الصينية – الرياضيات – اللغة الإنجليزية – الفيزياء – الكيمياء – السياسة – التاريخ "يشمل التاريخ الصيني والعالمي" – الجغرافيا – علم الاحياء – تكنولوجيا المعلومات – التربية البدنية).


ثانيا: الثانوية العامة العليا

تسمي أيضا هذه المرحلة بالمدرسة الإعدادية العليا، ويقوم الطلاب بالدراسة لمدة 3 سنوات بالمدارس الثانوية، ويشغل الطلاب الصفوف (العاشر – الحادي عشر – الثاني عشر). وفقا لقانون التعليم الالزامي في الصين يجب على الطلاب الذين انهوا 6 سنوات في التعليم الابتدائي؛ ان يلتحقوا بالمدارس المتوسطة لمدة 3 سنوات، وذلك لاكتمال فترة التسع سنوات الاجبارية. بعد الانهاء من فترة التسع سنوات الإلزامية يختار الطلاب إما مواصلة التعليم الأكاديمي لمدة 3 سنوات أخري بالمدارس الثانوية العليا، وذلك لتأهيلهم للجامعة أو إذا رغبوا في التحول للدورة المهنية للمدارس الثانوية المهنية.


طريقة الدراسة في المرحلة الثانوية

عادة ما تتكون كل سنة دراسية في المرحلة الثانوية من فصليين دراسيين، وتبدأ السنة الدراسية في شهر سبتمبر، بينما يبدأ الفصل الدراسي الثاني في شهر فبراير (تخلف هذه المواعيد في فترات الدورات الزراعية في الريف).


المناهج الدراسية في المرحلة الثانوية العليا

اللغة الصينية – الرياضيات – اللغة الإنجليزية – الفيزياء – الكيمياء – علم الأحياء – الجغرافيا – التاريخ – الأيديولوجيا والعلوم السياسية – الموسيقى – الفنون الجميلة – التربية البدنية – التكنولوجيا – الحاسوب.


وتعتبر مادة اللغة الصينية ومادة الرياضيات واللغة الإنجليزية مواد رئيسية ويتم اختبارها في Gaokao (هو امتحان للقبول في الكلية الوطنية (NCEE) ويعرف باسم gaokao، هو امتحان معياري للقبول بالكلية يُعقد سنويًا في دولة الصين. يتم اعتبار خريجي المدارس الثانوية في الصين انهم متعلمون، كما ان الغالبية من طلاب هذه المرحلة يذهبون الى الجامعات أو المدارس المهنية. يتم تحديد مستويات الطلاب من خلال برنامج Gaokao، وبناء عليه يتم تحديد هويته الجامعية.


التعليم العالي في الصين

كانت دولة الصين تمتلك 2236 مدرسة للتعليم العالي بنهاية عام 2004، تضم هذه المدارس حوالي 20 مليون طالب وطالبة، كما بلغ معدل الالتحاق بمرحلة التعليم العالي في هذه الفترة حوالي 19%. قامت دولة الصين بتعيين عدد كبير من الطلاب الخريجين في هذه الفترة، حيث بلغت نسبة الطلاب المعينين 24.1%، وتم تعيين نسبة 25.9% كباحثين، على الرغم من تزايد عدد الطلاب الملتحقين بمرحلة التعليم العالي في الصين بعد عام 2003، حيث أصبح الأكبر على مستوي العالم.


قامت الحكومة الصينية بإنشاء مجموعة متنوعة من الجامعات الصناعية المتعددة وأيضا الكليات المتخصصة، ما أدى إلى تعزيز بعض التخصصات النادرة بالإضافة الى انشاء تخصصات جديدة، مثل الطاقة النووية وموارد الطاقة وأيضا علوم المحيطات والفيزياء النووية وكذلك علوم الكمبيوتر وكيمياء البوليمرات وتخصصات أخري مثل فيزياء البوليمرات والكيمياء الإشعاعية والكيمياء الفيزيائية والفيزياء الحيوية الى اخره. بدأ في عام 1993 مشروع لإنشاء 100 جامعة عالمية، حيث تم دمج 708 من مدارس التعليم العالي في 302 جامعة. بالطبع أدت عملية دمج مدارس التعليم العالي إلى إصلاح بعيد المدى للعملية الإدارية الخاصة بالتعليم العالي، وكذلك تحسين تخصيص الموارد التعليمية، كما ساهمت في زيادة تحسين جودة التدريس والمعايير المدرسية.


اعداد طلاب التعليم العالي في الصين

خلال 4 سنوات، تحديدا من عام 1999 الى عام 2003 ازداد عدد الملتحقين بالتعليم العالي في الصين ليصل الى 3.82 مليون طالب بعد ان كان 1.6 مليون طالب فقط قبل هذه الفترة. في عام 2004 وصل عدد المسجلين في مدارس التعليم العالي في الصين الى 4.473 مليون طالب، أي بزيادة 651 ألف طالب عن عام 2003. وتخرج حوالي 6.3 مليون طالب من الجامعة عام 2010، وكانت دولة الصين تعمل على ضمان تعيين ما يقرب من 63% من هؤلاء الطلاب.


طرق القبول في مرحلة التعليم العالي والمناصب القيادية 

لم تكن مرحلة التعليم العالي في الصين مجرد مرحلة تعليمية فقط، بل إنها مرحلة مميزة للغاية ومن يلتحق بها يحقق مكتسبات ومركزا مرموقا في المجتمع، لذا كانت تهتم الصين بعمل اختبارات وامتحانات وطنية للقبول بهذه المرحلة؛ وهي جزء أصيل من الثقافة الصينية. تعرض نظام الامتحانات واختبارات القبول الى متغيرات متعددة ومتنوعة بعد الثورة الثقافية، ولكنه لم يفقد جوهريته وظل الأساس لاختيار الطلاب الأكاديميين.


في شهر ديسمبر من عام 1977 تم اعادة الامتحانات الوطنية الموحدة، وتقدم لأداء الامتحانات حوالي 5.7 كليون طالب صيني، وذلك رغم ان الأماكن المتاحة للملتحقين حوالي 278 ألف فقط (يتم اختيارهم من الحاصلين على أعلي درجات). في شهر يوليو عام 1984 تقدم 1.6 مليون طالب لأداء امتحانات القبول؛ علما بان الأماكن المتوفرة في 900 كلية وجامعة صينية تصل الى 430 ألف مكان فقط.


دور البحث العلمي في بناء الاقتصاد الصيني

وضعت الحكومة الصينية الية للربط بين البحث العلمي والإنتاج والتدريس، وهو ما جعل قطاع البحث في التعليم العالي يساهم بشكل واضح وقوي في بناء الاقتصاد الصيني بالإضافة الى التنمية الاجتماعية، حيث كانت مدارس التعليم العالي تعمل على تسريع تحويل نتائج البحوث العلمية والتكنولوجية الى منتجات حقيقية، ما أدي الى تعدد الأفكار الابتكارية وظهور شركات جديدة في عدة مجالات وعلى راسها الشركات التكنولوجية.


اقرأ أيضا:

نظام التعليم في اليابان (تقرير مفصل)

نظام التعليم في أمريكا (تقرير مفصل)

تعرف على نظام التعليم في فرنسا

نظام التعليم في تركيا (تقرير مفصل)

 نظام التعليم فى سنغافورة (تقرير مفصل)

أفضل 15 طريقة لاستثمار أموالك

نظام التعليم فى مصر (تقرير مفصل)

نظام التعليم الجديد في مصر (تقرير مفصل)

مصر أون لاين
مصر أون لاين
كاتب مصرى فى موقع مصر أون لاين يفضل العمل فى مجال الكتابة والنشر، حاصل على ليسانس لغات وترجمة قسم اللغة الانجليزية.