القائمة الرئيسية

الصفحات

تعرف على أضرار العنف المدرسي على الطفل؟


كيف يؤثّر العنف المدرسي على الطفل؟
كيف يؤثّر العنف المدرسي على الطفل؟

هو سلوك يتسم بالعدوانية الظاهرة  في المدرسة ويترتب عنه أذى جسدي و نفسي لطالب

يعيق العنف الممارس في المدرسة قابلية المدرسة لتحقيق أهدافها وغاياتها، كما أن ممارسة العنف من بعض الطلاب على آخرين يعيق قدراتهم وتطوير إمكانياتهم في بيئة سليمة آمنة، ويؤدي إلى جوانب سلبية وضارة على إحترام الذات وقد يخلق الرغبة في العزلة والإنطواء أو ربما التسبب في عنف ضد أطفال آخرين.

وانواع العنف المدرسي كثيره ومتعدده وجميعها تقلل من إبداع الطفل وقدرته على التعلم والخلق والإبتكار، ومشكلة العنف بين التلميذ لا تنبعث من فراغ، بل إن هناك الكثير من الأسباب النفسية والإجتماعية التي تغذي هذه الظاهرة.

فشعورالتلاميذ بالإحباط وعدم الأمان وإنتشار النماذج العدوانية وزيادة التوتر وعدم إستقرار الأسرة والغيرة من التلاميذ أحسن وضعاً تشكل جميعها أسباباً لتعنيف الطلاب بعضهم بعضاً.

ومن أشكال العنف بين التلاميذ ظاهرة ما يعرف بالتنمير و هي عبارة عن مجموعة الأفعال التي يمارسها تلميذ أو فئة من الطلاب على آخر بحيث يرفضون التحدث معه أو عزله ورفضه من مجموعة ما.

كما أن هناك عنف آتٍ من خارج المدرسة الى داخلها على أيدي مجموعة من البالغين حيث ياتون في ساعات الدوام أو بعد الظهر من أجل الإزعاج والتخريب.

 أبرز وسائل العلاج ما يلي:

– إقامة علاقات صحية وطبيعية بين الكادر التعليمي ذاته وبين الطلاب وأسرهم.

– تكوين ملف كامل عن كل طالب في المدرسة يحتوي على معلومات كافية تخص الطالب في جميع المجالات لمعرفة وضع خطة علاجية.

– تعزيز ثقة الطالب بنفسه من قبل الأهل و المدرسة.

– التركيز على نقاط القوة التي يتمتع بها والحّد من السلبيات.

– معالجة الجانب النفسي للأطفال الذين يقعون تحت ظروف الضغط.

– عمل ورشات ولقاءات للأمهات والآباء لبيان أساليب ووسائل التنشئة السليمة التي تركز علي منح الطفل مساحة من حرية التفكير وإبداء الرأي والتركيز على الجوانب الإيجابية في شخصية الطفل واستخدام أساليب التعزيز.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات