تعرف على مشكلات واضطرابات الكلام عند الأطفال

التهتها عند الاطفال - اضطرابات الكلام عند الطفل، مشكلة اضطرابات الكلام عند الاطفال - علاج تأخر الكلام عند الاطفال - حل مشكلة الكلان عند الاطفال - مشاكل الكلام عن الاطفال
اضطرابات الكلام عند الاطفال



إن قدرة الأطفال على النطق تختلف من طفل إلى أخر وتنمو من سنة إلى أخرى وبعض الأطفال يتأخرون في الكلام وبعض الأطفال يعجزون عن استدعاء الكلمات التي يحتاجونها عند التعبير عن أفكارهم وبعض الأطفال يترددون في إخراج الكلمات أو ينطقون بها غير صحيحة، وعادة ما يصاحب هذه الاضطرابات القلق أو الارتباك والخجل والشعور بالنقص أو الانطواء وعدم القدرة على التوافق. 

وتتعدد أمراض الكلام ومنها:

اضطرابات النطق مثل: الإبدال، الحذف والإضافة، التشويه.

اضطرابات الصوت مثل: الخنف، الصوت الخشن، الصوت الطفلى، البحة.

اضطرابات الكلام مثل : اللجلجة أو التهتهة تأخر الكلام، الحبسة الكلامية.

أسباب مشاكل اضطرابات الكلام:

1- الأسباب العضوية: كنقص اختلال الجهاز العصبي المركزي واضطراب الأعصاب المتحكمة في الكلام, مثل اختلال أربطة اللسان، إصابة المراكز الكلامية في المخ بتلف أو نزيف أو مرض عضوي أو ورم.

2- الأسباب النفسية: وهى الأسباب الغالبة في معظم حالات عيوب النطق كما أنها تصاحب اغلب الحالات العضوية ومن هذه الأسباب: القلق النفسي: الصراع، عدم الشعور بالأمن والطمأنينة، المخاوف، الوساوس، الصدمات الانفعالية، الشعور بالنقص وعدم الكفاءة.

 3- الأسباب البيئية: كتعلم عادات النطق السيئة دون أن يكون الطفل يعانى من اى عيب عضوي في " Baby talk "
اللسان أو الأسنان أو الشفة, فكم من طفل ثبت بعد عامة الثاني على نطقه الطفلى الذي يسمى لعدة سنوات لان من حوله دللوه وشجعوه على استخدام هذه الألفاظ الطفلية غير السليمة.

4- أسباب أخرى كتأخر نموه أو بسبب ضعفه العقلي أو لوجود في بيئة تتعدد فيها اللغات واللهجات في وقت وأخر.

لعلاج مشاكل اضطرابات الكلام نقترح ما يلى:

-    يجب التأكد في البداية من سبب هذا الاضطراب هل هو عضوي أم نفسي؟؟؟

العلاج النفسي: وذلك بتقليل الأثر الانفعالي والتوتر النفسي عند الطفل وتنمية شخصيته ووضع حد لخجلة وشعوره بالنقص وتدريبه على الأخذ و العطاء حتى نقلل من انسحابه وانطوائه تشجيع الطفل على النطق الصحيح وعدم معاملته بقسوة أو إرغامه وقسره على الكلام رغما منه وتجنب السخرية والاستهزاء من كلماته.

العلاج الكلامي: وهو علاج ضروري ومكمل للعلاج النفسي ويجب أن يلازمه في اغلب الحالات وهو أسلوب للتدريب على النطق الصحيح عبر جلسات متعددة عن طريق اخصائى علاج نطق.


العلاج البيئي: ويعنى إدماج الطفل في نشاطات اجتماعية وجماعية تدريجيا حتى يتدرب على الأخذ والعطاء وتتاح له فرصة التفاعل الاجتماعي وتنمية شخصيته مما ينمى الشخصية اجتماعيا العلاج باللعب والاشتراك بالأنشطة الجماعية.


جديد قسم : أنت وطفلك

إرسال تعليق