القائمة الرئيسية

الصفحات

تساقط الشعر - علاج تساقط الشعر - اسباب تساقط الشعر
علاج تساقط الشعر نهائيا





يعاني الكثيرون من مشكلة تساقط الشعر، سواء السيدات أو الرجال، ما يدفعهم الى القلق والخوف من فقدان تام للشعر، فيسعي البعض لإيجاد طرق جادة وحقيقية للعلاج، وفي حقيقة الأمر يوجد العديد من الأسباب التي تؤدى إلى تساقط الشعر، كالثعلبة الذكرية والعدوي الفطرية، وأيضا الصدمات النفسية، كما يمكن للعلاج الاشعاعي والكيميائي أن يؤدي الي فقدان الشعر، إضافة الى نقص التغذية وأسباب أخرى سنتطرق اليها بالتفصيل.

سنتطرق في هذا المقال الى كل ما تحتاج الى معرفته، حيث سنقوم بإيضاح أسباب تساقط الشعر، علاج تساقط الشعر، أدوية يمكن استخدامها لمنع فقدان الشعر والوصول الى مرحلة متأخرة من الصلع.

أولا: متي تشعر بالقلق من هذا التساقط؟


عليك أن تعرف ان هناك عملية دورية تتم لاستبدال بعض شعر الرأس بشكل يومي، ولكن يكون متوسط عدد سقوط الشعر في تلك العملية حوالي 100 شعرة يوميا، لذلك لا ينبغي عليك أن تشعر بالقلق لمجرد نسبة التساقط العادية هذه، ولكن في أحيان أخري يتم فقدان الشعر بنسب اعلي بكثير، وهنا يجب أخذ كافة الاحتياطات واتباع الخطوات التي سيتم ذكرها في الأسفل.

ثانيا: وصف طرق وأماكن سقوط الشعر


-        في حالة الثعلبة
وتكون الإصابة عبارة عن بقع صلعاء، ذات شكل دائري، وتظهر في أماكن غير معتاد فقدان الشعر بها مثل " منطقة الحاجبين أو مؤخرة الرأس، وكذلك فوق الاذنين ".

-        في حالة الصلع الوراثي
عادة ما تبدأ مرحلة الصلع بتساقط في مقدمة الرأس، وبجانب هذا تتغير ماهية الشعرة وتصبح رقيقة " نحيلة للغاية "، ثم يستمر في التراجع من مقدمة الرأس شيئا فشيئا، وينتهي عند فقدان الشعر من الجزء الأعلى بالرأس نهائيا، وإليك علاج تساقط الشعر عند الرجال بطرق فعالة.

ثالثا: أسباب تساقط الشعر " كافة الأسباب الوراثية والنفسية والمرضية"


1-     العوامل الوراثية (الثعلبة الذكرية):
يعد الصلع الوراثي أحد أكثر الأسباب شيوعا لتساقط الشعر، ويمكن ان ينتقل عن طريق الام أو الاب، وأيضا خلال الامتداد العائلي، كما يمكن الإصابة به من العقد الثاني الى الرابع من العمر.
2-     ضعف الشعر نتيجة نقص العناية به.
3-     بعض الأدوية والمكملات الغذائية:
يتسبب تناول بعض أنواع الادوية في سقوط الشعر، وهي الادوية التي تعمل على علاج السرطان والنقرس وأدوية الاكتئاب والتهاب المفاصل، إضافة الى الادوية التي تعالج مشاكل القلب وارتفاع ضغط الدم.
4-     التغيرات الهرمونية التي تحدث نتيجة حدث عارض مثل الحمل والولادة وانقطاع الطمث ومشاكل الغدة الدرقية، وتكون تلك اعراض مؤقتة.
5-     الضغوط النفسية (تساقط الشعر الكَرْبِيّ):
تؤدى الصدمات والضغوط النفسية الى فقدان الشعر، وتعد حالة مؤقتة تزول مع زول السبب.
6-     بعض تسريحات الشعر التي تتطلب شد الشعر بقوة.
7-     التلوث الفطري:
يتسبب التلوث الفطري في ظهور قشور دائرية الشكل على فروة الراس، واحمرار لون الجلد مع بعض الافرازات السائلة، التي تؤدي الي فقدان للشعر.

ملحوظة: التلوث الفطري معدي للغاية، وينتشر بكثرة بين الأطفال.

8-     فرد الشعر والصبغات الكيميائية:
دائما ما يفضل عدم استخدام كريمات فرد الشعر الكيميائية والصبغات التي بدورها تؤدى الى تساقط الشعر، لذا يفضل استخدام المواد الطبيعية.

رابعا: علاج تساقط الشعر نهائيا

هناك العديد من العلاجات التي تعمل على منع تساقط الشعر، ولكن تختلف من حالة لأخري، حيث أنه يوجد حالات تتجاوب مع الأدوية والعلاجات، واخري يتم التعامل معها عن طريق الحقن، كما توجد بعض الحالات لا تحتاج سوي بعض المواد الطبيعية والاعشاب للشفاء، وسوف نستعرض خطوات العلاج تفصيليا:
1-     علاج فقدان الشعر بالأدوية
عندما يحصل الجسم على كميات قليلة من الفيتامينات والمعادن الضرورية، فيضطر الجسم أن يتجاهل الشهر، وذلك من أجل ارسال تلك الفيتامينات القليلة الى الأجهزة الرئيسية في الجسم، وهنا يأتي دور الادوية التي تحتوي على كميات كبيرة ومركزة الفيتامينات والمعادن المختلفة التي يحتاجها الشعر، ليحافظ على قوته وكثافته، ليظل ذو مظهر صحي ولامع.

من أهم العلاجات التي تساعد في إعادة الشعر الي بريقه المعهود ما يلي:


 -        تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن

تعد المكملات الغذائية بمثابة خط الدفاع الأول عن الشعر، وخاصة الأوميجا-3 التي تحتوي على زيوت السمك، الذي يعد من أقوي العوامل الغذائية في نمو الشعر والحفاظ عليه.

-        معدن الحديد (كبسولات)

يعرف الحديد بانه من أقوي واهم المعادن التي يحتاجها الشعر والجسم ككل، وذلك لأن نقصه في الجسم يتسبب في الأنيميا، والتي يكون لها دورا كبيرا في ضعف وفقدان الشعر.

-        فيتامين بي 7 (البيوتين)

يعد البيوتين من المواد التي اثبتت فاعليتها في علاج تساقط الشعر، ويستخدم كعلاج موضعي، حيث يوضع على فروة الرأس ويدلك، والبيوتين ليس مجرد علاج يساعد على نمو الشعر فحسب، ولكنه يعمل على تكوين الشعر المفقود وتغذيته، كما يساعد على تحفيز الدورة الدموية، وهذا يؤدى الي انتاج ونمو للشعر.

 2-     استخدام مواد طبيعية للحفاظ على صحة الشعر والمساهمة في نموه من جديد

من أقوى المواد الطبيعية التي تساهم وبشكل كبير في علاج مشكلة تساقط الشعر هم البصل والثوم، لعلك تشعر بالقلق نوعا ما، لان هذه المكونات ذات روائح نفاذة من الصعب تحملها، ولكن لا عليك فهناك مستحضرات قامت شركات الادوية بابتكارها، تحتوي على خلاصة البصل والثوم ولكن تتميز برائحتها الذكية.

 3-     استخدام وسائل أكثر تأثير مثل الحقن:

مما لا شك فيه أن الحقن يتميز بقوة وسرعة التأثير، لذلك يعد الحقن من أفضل الوسائل للتعامل مع مثل هذه المشكلات، على اعتبار انها بديلا للتدخلات الجراحية، ويختلف نوع الحقن من حالة لأخرى، كما تختلف كل مادة عن الأخرى من حيث التأثير والفاعلية، وعليك التعرف على أنواع الحقن والمواد المستخدمة، وهي كما يلي:

 -        استخدام الحقن بالبلازما

ويتم ذلك عن طريق سحب كمية من دم الشخص نفسه، واستخلاص الجزء السائل منه الذي يحتوي على الماء والفيتامينات والبروتينات، ثم إعادة حقنه في فروة الرأس، وتعد هذه الطريقة امنة تماما، وتؤدي الي تحفيز نمو الشعر مرة أخري.

 -        كيف تستطيع البلازما تحفيز نمو الشعر مرة أخرى وما هي فوائدها:

تعمل البلازما على تحفيز الخلايا في فروة الراس، ويؤدى هذا الي نشاط الخلايا، لتي تقوم بإنتاج الكيراتين والكولاجين إضافة الى البروتينات، وتساهم البلازما في تجديد بصيلات الشعر وتزيد من حيويتها ونشاطها، وتعطي البلازما فرصة كبيرة للذين يعانون من فقدان مكثف للشعر وبوادر الصلع، حيث تقوم البلازما بإنتاج الشعر من جديد بعد عدد من الجلسات المتتالية.

 -        استخدام بروتين الكولاجين

يحتوي جسم الانسان على بروتين الكولاجين بشكل طبيعي، ويعتبر من أهم البروتينات التي تعمل على تغذية الانسجة الخارجية من الجسم مثل الجلد والاظافر والشعر، كما تحافظ على قوة ونضارة الشعر وتمنع تساقطه.

ويمتاز الكولاجين بعدم وجود أي أضرار، حيث يتم استخراجه من مصادر طبيعية، ويساهم في إعادة نضارة الشعر، لأنه يساعد في اكتمال دورة الشعر بشكل صحيح، ويعمل على تغليف الشعر لحمايته من التلف.

 4-     استخدام الليزر في علاج تساقط الشعر


ظهر في الآونة الأخيرة بعض التعديلات على استخدامات الليزر، حيث كان يستخدم في إزالة الشعر فقطن ولكن يمكن استخدام الليزر أيضا لعلاج تساقط الشعر، وتتميز أشعة الليزر (ذات درجة الحراة المنخفضة) بتحفيز خلايا فروة الراس، التي تعمل على انتاج الكولاجين، كما يعمل على زيادة تدفق الدورة الدموية، ما يزيد من قدرة البصيلة على إنتاج البروتينات والزيوت الطبيعية.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات