القائمة الرئيسية

الصفحات

رجيم الصيام المتقطع المفضل عالميا

 

رجيم الصيام المتقطع، رجيم الصيام، نظام رجيم الصيام المتقطع
رجيم الصيام المتقطع المفضل عالميا


رجيم الصيام المتقطع يعد من أفضل الحميات الغذائية على مستوي العالم. في السنوات الأخيرة، اكتسب رجيم الصيام المتقطع شعبية كبيرة للغاية، وتظهر الدراسات العديد من الفوائد الصحية التي تتجاوز الاتجاه العابر. كل التفاصيل حول الأنواع المختلفة للوجبات الغذائية، والآثار طويلة المدى وكيف يمكن للمرء أن يستمر في تناول الطعام (تقريبًا) بشكل طبيعي ولا يزال يفقد الوزن؟ ها هو نظام رجيم الصيام المتقطع.


الصوم يعد جزء أساسي من حياة الانسان، خاصة أصحاب الديانات السماوية (اليهودية – المسيحية – الإسلام)، ولكن بالإضافة إلى أهمية الصيام التاريخية والدينية، فإن له أيضًا بعض الفوائد الصحية. مثل أي آلة تحتاج أحيانًا إلى بعض الراحة للاستمرار في العمل بكفاءة، كذلك يحتاج جسمنا إلى الراحة لتحقيق أقصى استفادة من طاقته والعودة إلى نفسه. بالإضافة إلى ذلك، أثناء الصيام، تحدث عمليات داخلية في الجسم تؤدي إلى إزالة أو إصلاح الجزيئات التالفة في الجسم.


عزز واهتم الاتجاه الصحي العالمي من شعبية وجبات الصيام، والتي تعمل على إزالة السموم وكذلك فقدان الوزن. بينما في الأنظمة الغذائية التقليدية، غالبًا ما نواجه مقاومة الجسم التي بدورها تؤدي إلى التوقف عن فقدان الوزن، يحاول رجيم الصيام المتقطع التغلب على زيادة الوزن عن طريق عمل دورات منتظمة خلال الفترات الخالية تمامًا من الطعام (الصيام). وهذه الدورات الغذائية المنتظمة من المفترض أن تؤثر على الجسم على المدى الطويل. على الرغم من الخوف من تناول الطعام بشكل مبالغ فيه قد يتسبب في وقف عملية فقدان الوزن، فقد اكدت الدراسات أن هذا لا سبب أي خلل في نظام فقدان الوزن اثناء الممارسة العملية، وأن التغيير الأيضي في الجسم يؤثر على الشعور بالجوع حتى في أوقات الوجبات، وهو ما يمنع الافراط في الاكل لانخفاض الشعور بالجوع.


أشهر أنظمة رجيم الصيام المتقطع:

على عكس الأنظمة الغذائية التقليدية، فإن رجيم الصيام المتقطع لا تدخل في صحننا ولا تحاول تغيير "ما" نأكله ولكن تركز في الغالب على توقيت الوجبة. يكفينا اليوم أن نشعر بدرجة طفيفة من الجوع لكي نركض إلى الثلاجة أو المخزن لإخماد جوعنا، في حين أن أسلافنا الذين كانوا يأكلون بشكل أساسي من الطبيعة، يمكن أن يعيشوا ويعملوا بدون طعام لفترات طويلة من الزمن. لذلك ينبغي عليك الاضطلاع على أنظمة رجيم الصيام المتقطع التالية:


أولا: النظام الغذائي 5: 2

هو النظام الغذائي الأكثر متعة وإن لم يكن بالضرورة الأكثر فعالية بمرور الوقت. الأساس المنطقي وراء مفهوم نظام 5: 2 الغذائي أو اسمه الأصلي " رجيم الصيام المتقطع "، هو أنه بعد فترة من الوقت سوف يعتاد الجسم على استهلاك سعرات حرارية أقل وحتى في الأيام غير المقيدة بالرجيم ستشعر بجوع أقل بكثير.


خمسة أيام في الأسبوع تأكل بشكل طبيعي ويومين في الأسبوع يسمح باستهلاك ما يصل إلى 500 سعرة حرارية للنساء و600 للرجال.

أنت تحدد متى ستكون أيام الصيام، فقط أنها لن تكون قريبة من بعضها البعض.

ملحوظة هامة: لا ينصح به للنساء الحوامل ومرضى السكر.


ثانيا: النظام الغذائي 16/8

طريقة أخرى شائعة هي حمية 16/8 التي تسمى أيضًا "رجيم الصيام المتقطع" وتعامل نظامنا الغذائي مثل يوم العمل، مع نافذة محددة من 8 ساعات في اليوم حيث يمكنك تناول الطعام والشراب بشكل طبيعي، مقابل 16 ساعة بدون سعرات حرارية. من المهم تعديل الإطار الزمني الذي حددته لنفسك ليناسب نمط حياتك ويتناسب بسهولة نسبيًا مع روتينك اليومي.


وجد أن النظام الغذائي فعال في الوقاية من أمراض القلب وموازنة مستويات السكر في الدم.

من المهم الحرص على عدم المبالغة في كمية الطعام في الساعات الثمانية المسموح بها. ستبقى أيضًا جائعًا لمدة 16 ساعة في اليوم ولن تفقد وزنك حقًا.

من المستحسن الجمع بين التمارين الرياضية وساعات الأكل. هناك الكثير من الأدلة التي تدعم تقليل الدهون الذي يحدث بالقرب من أوقات الوجبات.


ثالثا: صيام يوم بديل

فجر يوم جديد؟ وفقًا لهذه الطريقة المسماة صيام يوم بديل، يمكنك الاحتفال بحرية ليوم كامل عندما "تدفع" في اليوم التالي الثمن وبسرعة حتى اليوم التالي غير المقيد. على سبيل المثال، يمكنك أن تحدد مسبقًا أنك تصوم كل أسبوع أيام الأحد والثلاثاء والخميس وأن تأكل أيام الاثنين والأربعاء والجمعة والسبت.


تشير دراسات مختلفة إلى أن هذا الصيام قد يساعد أيضًا في تقليل عوامل الخطر المرتبطة بأمراض القلب والسكري النوع 2.

هناك نسخة أخرى ربما تكون أكثر واقعية وهي أنه في أيام الصيام يمكنك أن تستهلك ما يصل إلى 500 سعرة حرارية. وفقًا للدراسات، فقد ثبت أنه لا يقل فعالية.


5 حقائق عن رجيم الصيام المتقطع:

حسب الدراسات، عادةً ما يؤدي رجيم الصيام المتقطع إلى خسارة 3-5 كجم في غضون 10 أسابيع.

يؤدي الصيام إلى زيادة الشعور بالشبع عن طريق تقليل إفراز الهرمون المسؤول عن زيادة الجوع (الجريلين).

رجيم الصيام المتقطع تؤدي إلى إطالة العمر. وفقا لدراسات فقد عاشت الفئران التي كانت تتبع نظامًا غذائيًا سريعًا متقطعًا لفترة أطول.

يزيد الصيام من خطر الإصابة بالجفاف. أثناء النظام الغذائي من المهم شرب الكثير من السوائل وخاصة الماء.

يمكن للرياضيين الذين اعتادوا ممارسة التمارين الرياضية المكثفة، ان يتسبب نظام رجيم الصيام المتقطع في بعض المشكلات، لذلك يفضل تجنبه.

على أي حال، كما كان الحال قبل أي تغيير في النظام الغذائي، يُنصح باستشارة طبيب أو اختصاصي تغذية سيصمم القائمة التي تناسب جسمك.


* لا يشكل المحتوى الموجود على موقعنا رأيًا مهنيًا أو توصية أو بديلاً عن استشارة أخصائي أو تلقي استشارة طبية.


اقرأ ايضا:






Egypt Online
Egypt Online
كاتب مصرى فى موقع مصر أون لاين يفضل العمل فى مجال الكتابة والنشر، حاصل على ليسانس لغات وترجمة قسم اللغة الانجليزية.