أسرار الطفل و معلومات أساسية لفهم طفلك الرضيع


كيف أفهم طفلى الرضيع
أسرار الطفل زعلوكات هامة لفهم طفلك فى اليوم الاول للولادة


-   معلومات أساسية تحتاجين لمعرفتها في اليوم الأول بعد الولادة
-  يفرز معظم الاطفال حديثي الولادة مادة مخاطية في اليوم الأول من الولادة ، وقد يصاب بعض منهم  بالزرقة إذا تعلقت هذه المادة بالحلق والتصقت به.

لا تقلقي، فعادة ما يطرد الأطفال حديثو الولادة السوائل من مجرى التنفس. ومن ثم، لن يصابوا بالاختناق من وضعهم على ظهورهم أثناء النوم. وكما سنكرر دوما في هذا المقال، إن تكوين الأجنة داخل الرحم خلال فترة الحمل يكسبهم قدرات خاصة تمكنهم من التعامل مع عملية الولادة وما يترتب عليها.

-  تظهر بعض البقع الحمراء المستديرة على بشرة الأطفال فى اليوم الأول تقريبا. قد تبدو هذه البقع مماثلة للدغات الناموس. كما أنها تظهر مادة في المناطق الملامسة للحفاضات أو لملابس الطفل.  

يعرف هذا الطفح الجلدي باسم التهاب الجلد التسممى، ويظهر كرد فعل لاحتكاك البشرة ببعض الأنسجة  خاصة القطن. لا يعد هذا الطفح الجلدي ضارا بالطفل ، وهو لا يشعره بالحكة على الإطلاق . كما أنة يزول دون أن يتم استخدام اى علاج له.خلاصة القول لا يعنى ظهور هذا الطفح الجلدي أن طفلك مصاب بالحساسية.
 

- ينزل اللبن الفعلي في ثدي الأم خلال يومين ونصف من الولادة. قبل ذلك، يكون نمط رضاعة الطفل غير منتظم. وهو في هذه الأيام إما يرضع بشكل مستمر وإما نائم معظم الوقت.

يفرز الثدي كمية قليلة من اللبن تعرف باسم لبن السرسوب ( colostru )  في أول يومين بعد الولادة مباشرة وقد لا تغرى هذه الكمية القليلة طفلك حتى يستيقظ ويرضع. ولا يوجد اى داعي لإيقاظ الطفل لكي يرضع فسوف يتغير سلوكه تلقائيا بعد نزول اللبن. يجب أن تضعي في اعتبارك دوما ضروري الاهتمام بحلمتي ثدييك وحمايتهما من التلوث والالتهاب  بعد كل مرة ترضعين فيها وليدك .

- عندما تشعرين بتغير في طبيعة ثدييك بالإضافة إلى الشعور بثقلهما وامتلائهما باللبن،فان ذلك يعنى أن المدة الباقية على نزول اللبن الفعلي لن تتعدى 12 ساعة بعد نزول اللبن، سوف يبدأ طفلك في الإقبال على الرضاعة منك بشكل متكرر وبنهم وبالتالي، قد يبدو لك أن طفلك قد أصبح شرها (شره الرضاعة المؤقت) ولهذا، سيشعر الطفل بالحاجة للرضاعة بشكل متكرر طوال اليوم . ارضعيه متى شاء ولا تقلقي .


بصرف النظر من الطريقة التي سيتصرف بها طفلك في تلك المرحلة ، يجب أن تعلمي أنة لا يشعر بأى الم أو اضطراب في معدته وأنة لا يعانى من الغازات. فكل ما يحتاج إلية في هذا الوقت هو أن يرضع من ثدييك لكي يزيد من إدرار اللبن ، فدعية يحصل على ما يشاء.


- يحيط بالجنين كمية كبيرة من سائل كيس الحمل أثناء وجودة في الرحم. ولهذا يكون جسم الطفل مثقلا بهذا  السائل عند الولادة. وفى الايام القليلة التي تلي الولادة، سيفقد الطفل كميات كبيرة من هذا السائل ولهذا ينقص وزنة بنسبة قد تصل إلى 10% .
ولهذا، لا ينزل اللبن في ثدي الأم إلا بعد مرور حوالي يومين على عكس ما يحدث مع الثدييات الأخرى حيث ينزل اللبن بعد الولادة مباشرة. وهذه الفترة التي تسبق نزول اللبن تساعد الطفل على التخلص من الكمية الزائدة من السوائل الموجودة بجسمه. لا تقلقي من هذا النقص في الوزن؛ فهو أمر طبيعي. وهذا النقص يتمثل في فقدان الكمية الزائدة من المياه التي كانت موجودة في الجسم فحسب.
-  ليس من الصحيح أن طفلك يرضع بشكل زائد في الأيام الأولى.
ما يحدث هو أن الطفل يساعد الثدي على إدرار كميات أكثر من اللبن عن طريق الرضاعة. وفى حالة ما إذا رضع الطفل كمية زائدة عن حاجته، فإنه يتقيأ ولا تظل هذه الكمية الزائدة في معدته. فلا تقلقي.


-  من الضروري احتضان طفلك بشكل مستمر .
بعد الولادة يفتقد الطفل الدفء والأمان اللذين كان يشعر بهما بشكل مستمر أثناء وجودة بالرحم. لذا يشعر بالريبة نحو الجو الجديد الذي أصبح فيه. فهو لم يعد يسمع الصوت المعتاد لنبضات قلبك التي كانت تملا علية حياته داخل رحمك. بناء على ذلك، عندما تجدينه يشعر بالاستياء، احمليه بين ذراعيك وضميه إلى صدرك كي يتمكن من سماع ضربات قلبك ثانية. بهذا الشكل، سوف  يشعر بالدفء والأمان الذين أفتقدهما ويتوقف عن التذمر والبكاء على الفور.

معلومات عن الاطفال حديثى الولادة
أسرارالطفل - التدليل لا يفسد الطف حديث الولادة

- التدليل لا يفسد الطفل حديث الولادة.
لا يستطيع الطفل حديث الولادة أن يدرك ما إذا كانت أمة تهتم به بشكل زائد أم لا. كما انه لا يدرك ما إذا كان الاهتمام منصبا علية وحده أم لا. وبالتالي، لا يمكن أن يتعلم أي من العادات السيئة في الشهور الأولى من عمرة . لذا، لا تستمعي لمن ينصحك بعدم تدليل الطفل في الأيام الأولى من عمرة كي لا تدلليه أكثر من اللازم، فهو لا يشعر بأي من تلك الأمور على الإطلاق.

بمجرد أن ينزل اللبن الفعلي في ثدييك، قد يظهر على طفلك بعض أعراض الرشح وقد تعاود الأنف إفراز المخاط من جديد. لا تقلقي، فهو غير مصاب بالبرد أو الأنفلونزا.

إن كثافة اللبن الفعلي تكون أكبر بكثير من لبن السرسوب. ومن ثم، قد يدخل اللبن في أنفة وجيوبه الأنفية أيضا. لحماية الأغشية التي تبطن هذه المناطق من اللبن (أو من السائل الحمضي الذي قد يدخل إلى الأنف عندما يتقيأ الطفل)،  تفرز جدران الأنف والجيوب الأنفية مادة مخاطية. يمكن أن يستمر هذا المخاط لأسابيع بعد أن تعودي لمنزلك بعد الولادة, وقد تزيد كميتة أيضا أثناء الليل.

- يتقيأ جميع الأطفال؛ ولكن ليس من الطبيعي أن يتقيئوا سائلا أصفر اللون.

يعد التقيؤ من الأمور الطبيعية في الأطفال حديثي الولادة. وهو لا يعنى أن الطفل سيعانى منة باستمرار أو من أي اضطراب في جهازه الهضمي. ولكن إذا تقيأ الطفل سائلا أصفر اللون (أو كان لون القئ أخضر فاتح)، فقد يتطلب الأمر اللجوء لاستشارة الطبيب.

- اللون الوردي الذي يظهر بة بول الوليد ليس دما.

يخرج العديد من الأطفال حديثي الولادة بعض بلورات اليورات وردية اللون في البول في الأيام الأولى من ولادتهم. لا يعنى هذا اللون الوردي وجود دم بالبول ، لكنة أمر طبيعي للغاية. وسيزول هذا اللون من بول الرضيع عندما تزداد كمية السوائل لدية بعد رضاعته للبن الأم.

النوم لفترات طويلة لا يمثل ضرورة في نمو الطفل.

لا أساس لتلك الفكرة على الإطلاق. فالأطفال ينمون ويكبرون بأية حال من الأحوال و بغض النظر عن فترات نومهم. وإلا أصبح العالم مليئا بالأقزام.


جديد قسم : أنت وطفلك

إرسال تعليق