طرق تربيه الدواجن - تربيه الدواجن فى مصر  - مشروع تربية الدواجن فى مصر - مزرعة دواجن
تربيه الدواجن



 الدّجاج، هي طيورٌ نقوم بتربيتها في المنازل والمزارع من أجلِ الحصول على بيضها ولحمها، ويُعتبرُطيور الدّجاج من أكثر الطّيور انتشاراً في أنحاء العالم؛ إذ يُعدُّ من مصادر الغذاء الأولى في كافّة الدّول،يحل محل البروتين الحيواني والذي يُصنَعُ منه العديدُ من أنواع الطّعام، ويُشبه الدّجاج كافّة أنواع الطّيور الاخره من حيثُ وجود الرّيش الذي يُغطّي جسمها، ولكنّها تختلفُ عن الطّيور الأخرى بعدم قُدرتها على الطّيران بسهولةٍ؛ بسبب حجمها ووزنها اللذين لا يسمحا لها بالتّحليق والطّيران جوّاً لمسافاتٍ بعيدة.

أنواع الدّواجن توجدُ مجموعةٌ من الأنواع التي تُقسمُ لها طيور الدّواجن، 

وهي:(الدّجاج البلدي اوالريفي): هو الدّجاج الذي يُربَّى في المزارع،  وينتشرُ بشكلٍ كبير في كافّةِ الدّول العربيّة، وتهتمُ العديدُ من

البيوت الريفيّة في القُرى والمزارع المُتخصّصة في الدّواجن بتربية الدّجاج البلديّ، والذي يُشكّلُ لهم مَصدراً من مصادر الغذاء والدّخل، حيثُ إنّ البيضَ الذي يُنتجهُ هذا النّوع من الدّجاج يُعتَبرُ من أشهر أنواع بيض المائدة، والذي يُقدّمُ مع وجبات الغذاء

(الدّجاج الأمريكيّ): من أنواع الدّواجن مُتوسّطة الحجم التي تتميّزُ بلون جلدها الأصفر، يضعُ الدّجاج الأمريكيّ بيضاً ذا لونٍ بُني. تطوّرتْ العديد من أنواع هذا الدّجاج في القرن العشرين؛ بسبب الاستعانة بنظامِ التّهجين بينها وبين الدّجاج الآسيويّ والإنجليزيّ، ممّا أدّى إلى إنتاجِ العديد من عائلات الدّجاج الأمريكيّ الجديدة.

 (الدّجاج الآسيويّ): من الدّواجن كبيرة الحجم، والتي يُغطّي الرّيش قدميها، ويتكوّنُ من ثلاث سُلالاتٍ؛ وهي: ً(انجشان، وبراهما، وكوشين،) ويضعُ بيضاً ذا قشرةٍ بُنيّة.

الدّجاج الإنجليزيّ: من أنواع الدّواجن التي تمَّ تطويرها من أجل إنتاجِ أنواعٍ جديدةٍ تتميّزُ بجودةِ لحومها وبيضها، وتُعتَبرُ جميع سُلالات الدّجاج الإنجليزيّ ذات جلودٍ بيضاء، ويضعُ هذا النّوع من الدواجن بيضاً ذا قشرةٍ بيضاء. مشروع تربية الدّواجن يُصنّف مشروع تربية الدّواجن مِنْ المشاجحاث ريع التي تُحقّقُ أرباحاً ماليّةً مُستمرّةً؛ نظراً لكثرةِ الطّلب على الدّواجن ومُنتجاتها في الأسواقِ المَحليّة والعالميّة، وتُعتبرُ حظائر الدّجاج من  حظائر المُنتجة بشكلٍ دائم؛ بسبب زيادةِ الاستهلاك من مُنتجاتها يوميّاً، كما أنّ المشروعات المُعتَمِدة على تربية الدّواجن تُصنّفُ كواحدةٍ من المشاريع التجاريّة النّاجحة؛ لأنّها تعتمدُ على مجموعةٍ من العمليّات التي تُساهمُ في تطوّرِ إنتاج الدّواجن، والزّيادة من كميّتها مع مرور الوقت، ممّا يُؤدّي إلى نجاحِ المشروع في تحقيق هدفه، وخصوصاً مع الطّلب المُستمرّ على مُنتجاتِ حظائر الدّواجن من خلال الطّلبات الفرديّة، أو التي تعتمدُ على صفقاتٍ تجاريّة بين مُرَبّي الدّواجن، والمَحلّات التجاريّة المُتوسّطة والكبيرة التي تعتمدُ على بيع كافّة مُنتجات هذه المزارع مراحل إنشاء مشروع تربية الدواجن يعتمدُ إنشاء مشروع تربية الدّواجن على المراحل الآتية:

 قبل إنشاء المشروع يجبُ قبل البدء بإنشاء مشروع تربية الدّواجن الحرصُ على توفير مجموعةٍ من الأمور المُهمّة، وهي: مواصفات مزرعة الدّواجن: هي عبارةٌ عن مجموعةٍ من المُواصفات والخصائص التي يجبُ أن تتميّزَ بها مزرعةُ الدّواجن حتّى تُصبح جاهزةً للبدء الفعليّ في تنفيذِ المشروع الخاصّ بها، وتشملُ هذه المواصفات على توفير مصدرٍ للمياه والضّوء بشكلٍ دائم، وأماكنَ لتجميعِ الأعلاف مع مُراعاة سهولة وصول جميع الدّواجن لها، كما يجبُ أن تتميّزَ المزرعة بتهويةٍ كافيةٍ. تجهيز المزرعة:

هو القيام باختيار مبنى المزرعة المُناسبة لتطبيق المَشروع ضمنها، ويُفضّلُ أن تتناسبَ مساحته مع أعداد الدّواجن التي سوف تُستَخدمُ في بدايةِ المشروع، مع الحرص على تخصيص مساحةٍ إضافيّة عند الحاجة إلى تطويرِ المشروع مُستقبلاً، وأيضاً يجبُ توفير أماكنَ لتخزينِ الأعلاف والأدوات التي تُساعدُ في المحافظةِ على سير عمل المشروع بنجاح. تنفيذ المشروع عند تنفيذ مشروع تربية الدّواجن يجبُ التأكّدُ من توفير كافّة المُتطلّبات الخاصّة به، وهي شراء الدّواجن:

هي المرحلةُ الأولى من مراحل تنفيذ مشروع تربية الدّواجن،  القيام بشراء مجموعةٍ من الدّواجن المُناسبة، و32از ؤصلتي تتوافقُ مع المعايير الصحيّة والطبيّة التي تسمح في تربيتها ضمن الظّروف الخاصّة بالمزرعة، ويجبُ الحرصُ على التأكّد يوميّاً من سلامة الدّواجن وخلوّها من الأمراض، وخصوصاً الفراخ الصّغيرة التي تفقسُ من البيض حديثاً. مُتابعة المخازن:

هي المرحلة الثّانية التي تعتمدُ على التأكّد من توافق البيئة الداخليّة والخارجيّة للمخازنِ المُخصّصة لتخزين البيض والأعلاف مع الشّروط الصحيّة؛ إذ يجبُ مُتابعة شكل وحجم البيض عند الحصول عليه، وبعد تخزينه لفترةٍ زمنيّةٍ مُعيّنةٍ ممّا يُساهمُ في المحافظةِ عليه من التّلَف. التّعامل مع التُجّار:

هي المرحلة الثّالثة من مراحل تنفيذ المشروع والتي تعتمدُ على تطبيقِ تعاونٍ فعّال، وتعاملٍ مُستمرٍّ بين صاحب المشروع والتُجّار، وكلّما كان عدد التُجّار الذين يحصلون على مُنتجات المزرعة كبيراً، ساهم ذلك في زيادةِ أرباحها وتطوير عملها. صعوبات تواجه تربية الدّواجن تواجهُ الأشخاص الذين يُجرّبون تربية الدّواجن للمرةِ الأولى مجموعةٌ مِن الصّعوبات من أهمّها: عدم الخبرة في التّعامل مع الأمراض الفيروسيّة والبكتيريّة التي تُصيبُ الدّواجن، ممّا يُؤدّي إلى نفوقِ أعدادٍ كبيرةٍ منها؛ بسبب غياب الرّعاية الطبيّة المُناسبة لها. عدم استخدام نوع العلف المُناسب للدّواجن؛ فقد يُؤدّي استخدامُ نوع علفٍ غير مناسبٍ أو لا يُقدّمُ أيّ فوائدَ غذائيّةٍ للدّواجن إلى ضعفٍ في وزنها والذي قد ينتجُ عنه نفوقها. إهمال الصّيانة الدّائمة للأماكن التي يحصلُ منها الدّجاج على العلف والمياه، ممّا يُؤدّي إلى تلفها كُليّاً، وعدم الاستفادةِ منها في تقديم الغذاء المُناسب القطيع الدجاج. عدم مُتابعة صيانة المُولِّد الكهربائيّ في المزرعه، أو عدم استخدام مولِّدٍ ضمن تجهيزاتها، ممّا ينتجُ عنه موت في الدّواجن بسبب عدم حصولها على الإضاءة الكهربائيّة

جديد قسم : إقتصاد

إرسال تعليق