القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار[LastPost]

بلاغ للنائب العام ضد محافظ المنيا ومدير الأمن بخصوص أحداث منشآة الزعفرانة



بلاغ للنائب العام ضد محافظ المنيا ومدير الأمن بخصوص أحداث منشآة الزعفرانة
 أحداث منشآة الزعفرانة


تقدم اليوم، مجموعة من المحامين، وهم نبيل عزمى وأمجد مراد ورمسيس النجار وعاطف نظمى وهانى رمسيس، ببلاغ للنائب العام ضد كلا من محافظ المنيا ومدير أمن المنيا وجميع الأشخاص الذين شاركوا في الأحداث الأخيرة بقرية منشية الزعفرانة بالمنيا والموضحين بالفيديوهات الملحقة بالبلاغ.

وعلق المحامى هانى رمسيس، وهو أحد المحامين الذين قاموا بتقديم البلاغ قائلا: "نتقدم بهذا البلاغ من أجل الأوضاع فى المنيا، فالوضع في غاية السوء ونحن تقدمنا ببلاغ للنائب العام ضد محافظ المنيا ومدير أمن المنيا بخصوص قرية منشآة الزعفرانة بصفتهم وليس بشخصهم".

وتابع "رمسيس" في تصريحات خاصة للفجر،: "ونحن كعمال في مجال الحقل القانوني لا نملك سوى تقديم البلاغات والتصعيد القانونى وهذا البلاغ بلاغ قانونى وليس سياسى ونتمنى من سيادة النائب العام تفعيل البلاغ حتى نتمكن من تحسين الأوضاع في المنيا، ونتمنى أن يكون هذا البلاغ هو الشرارة التى من خلالها يتم تفعيل لجنة مواجهة الأحداث الطائفة والتى تعد جهة من الجهات الحكيمة والمسؤولة عن مثل هذه الأحداث".

جديرا بالذكر أن  إيبارشية المنيا وأبو قرقاص أصدرت بيانا رسميا يوضح فيه تفاصيل أزمة كنيسة مارجرجس بمنشية زعفرانة والتى تداولت بعض الاخبار عن تفاصيل الازمة بشكل واسع النطاق على السوشيال ميديا ووضح البيان ان الكنيسة التزمت الصمت منذ وقوع التعديات ظهر (الجمعة ١١ يناير ٢٠١٩م)، ولكن وبعد أن تناثرت الأخبار في مواقع التواصل الاجتماعي، نشرت بيان توضيحى بالامر خاص باحداث  قرية منشية زعفرانة  والتى تقع على مسافة ٥ كم جنوب شرق مدينة الفكرية بالمنيا، حيث تمتلك المطرانية مكانًا صغيرًا تقيم فيه الصلوات منذ مدة، ويقيم في تلك القرية حوالي ألف قبطي وفي يوم ٧ يناير ٢٠١٩م، وبعد صلاة قداس العيد بساعات، قام مجموعة من المتشددين بدخول المكان فقام البوليس بإخراجهم منه، بينما استمر اثنان من الآباء الكهنة مع بعض من أفراد الشعب بداخل المكان.

تابع البيان: حيث قام أكثر من ألف شخص من المتشددين بالتظاهر ضد الكنيسة، مردِّدين عبارات مسيئة وتحريضية في وجود قوات الأمن، الذين طالبوهم بالهدوء واعدين إياهم بأنه سيتم لهم ما يريدون، من إخراج الموجودين من المكان وإغلاقه وخرج الآباء ومن معهم بالفعل وسط الهتافات المسيئة من المتشدّدين، وصيحات الانتصار والشماتة، وزغاريد النسوة.







هذا الخبر منقول من : جريده الفجر
reaction:

تعليقات