القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار[LastPost]

تفاصيل مؤسفة المال يدفع شابا لقتل خالته العجوز ببولاق الدكرور و7 أيام لحل اللغز

   تفاصيل مؤسفة  المال يدفع شابا لقتل خالته العجوز ببولاق الدكرور و7 أيام لحل اللغز
تفاصيل مؤسفة  المال يدفع شابا لقتل خالته العجوز ببولاق الدكرور 




   تفاصيل مؤسفة  المال يدفع شابا لقتل خالته العجوز ببولاق الدكرور و7 أيام لحل اللغز

مرت 7 أيام من التحري والفحص تمكنت خلالها مباحث بولاق الدكرور من حل لغز مقتل سيدة عجوز داخل شقتها وسرقة أموالها ومصوغاتها، حيث تبين أن نجل شقيقة القتيلة هو الجاني الذي قتلها بدافع السرقة.

وقعت الجريمة يوم 11 ديسمبر الجاري عندما عثر أهالي المنطقة على السيدة العجوز جثة هامدة غارقة في الدماء وعظام رأسها تحولت إلى فتات، ليتم إبلاغ الشرطة، وعلى الفور بعد تلقي اللواء دكتور مصطفى شحاتة، مدير أمن الجيزة، إخطارا بالعثور على جثة سيدة عجوز داخل شقتها، وجه بانتقال قوات الأمن لفحص مسرح الجريمة.

أسفر الفحص عن أن المجني عليها مصابة بتهشم بالجمجمة جراء ضربها بأداة حادة على الرأس، وعلى أثره شكل اللواء رضا العمدة، مدير الادارة العامة للمباحث، فريق بحث لكشف ملابسات الجريمة وتحديد هوية الجاني والدافع وراء الحادث.

وأشارت التحريات الأولية بإشراف العميد أسامة عبد الفتاح، رئيس مباحث قطاع غرب الجيزة، إلى أن القتيلة تبلغ من العمر قرابة 70 عاما تقيم بمفردها داخل شقة، وأسفرت المعاينات والفحص الأولي عن وجود بعثرة بمحتويات الشقة.

وناقش ضباط المباحث عددا من الجيران مكتشفي الجريمة الذين قرروا أن المجني عليها كانت ترتدي مصوغات ذهبية لم يتم العثور عليها معها فرجحت التحريات الأولية أن الجريمة تمت بدافع السرقة.

تولى فريق البحث فحص منافذ الشقة لبيان مدى التحطيم أو الكسر بها لتحديد طريقة دخول الجاني، وعندما تبين سلامة المنافذ، أشارت التحريات إلى أن دخول الجاني كان بطريقة شرعية، أي أن المجني عليها على معرفة به.

خلال 7 أيام قام فريق البحث برئاسة العقيد محمد الشاذلي، مفتش مباحث قطاع غرب الجيزة، بمناقشة الجيران وأسرة القتيلة وفحص المترددين على العقار خلال الساعات القليلة قبل وقوع الجريمة، كما تم تفريغ كاميرات المراقبة في الشارع الذي يقع به العقار مسرح الجريمة للكشف عن المترددين عليه.

من جانبها، قامت النيابة العامة بإشراف المستشار شريف توفيق، المحامي العام الأول لنيابات جنوب الجيزة الكلية بالتحقيق، حيث انتقل فريق من نيابة الحوادث وأجرى المعاينة التصويرية بمرافقة خبراء الأدلة الجنائية الذين قاموا برفع الآثار البيولوجية "دماء، بصمات" من مسرح الجريمة، وأسفرت مناظرة جثة القتيلة عن إصابتها بجرح غائر بالرأس مع تهشم عظام الجمجمة جراء الضرب بآلة حادة، وعلى الفور أمرت النيابة بندب الطب الشرعي لتشريح الجثة وتحديد أسباب الوفاة وطلبت تحريات البحث الجنائي حول الجريمة.

بعد أيام من البحث تم التوصل إلى مشاهدة شاب يصعد إلى العقار في وقت متزامن مع وقوع الجريمة، وبالتحري عنه تبين أنه نجل شقيقة القتيلة ويتردد عليها من حين لآخر، وتم استدعاء الشاب واستجوابه، وفي البداية أنكر معرفته بالجريمة ومع مواجهته بالتحريات ومشاهدته بمنزل خالته يوم مقتلها انهار واعترف بقتلها مرددا: "كنت عايز أسرقها بس كانت هتفضحني فقتلتها"، مؤكدا أن ضيق حالته المادية دفعه للتفكير في سرقتها وعندما شاهدته وشعرت به هشم رأسها ثم استولى على مصوغاتها الذهبية ومبلغ 70 ألف جنيه وفر هاربا.

وعلى الفور، ألقت قوات الأمن برئاسة المقدم محمد الجوهري، رئيس مباحث بولاق الدكرور، القبض على المتهم وتم اقتياده إلى سراي نيابة حوادث جنوب الجيزة الكلية للتحقيق معه.

هذا الخبر منقول من : صدى البلد





reaction:

تعليقات