القائمة الرئيسية

الصفحات

الطب الشرعي يكشف عن مفاجأة في تشريح جثامين المتهمين بحادث دير الأنبا صموئيل

الطب الشرعي يكشف عن مفاجأة في تشريح جثامين المتهمين بحادث دير الأنبا صموئيل
دير الأنبا صموئيل

كشفت المعاينة المبدئية للطب الشرعي بأسيوط، أثناء تشريح جثامين الـ19 إرهابيًا، الذين تم تصفيتهم في اشتباكات مع قوات الأمن بطريق "دشلوط - الفرافرة"، ومتهمين بالتورط في جريمة استهداف حافلات تقل أقباط إلى دير الأنبا صموئيل، عن وجود شخصيات غير مصرية بين هذه الجثامين. وأوضح مصدر بالطب الشرعي، رفض ذكر اسمه، أنه بالمعاينة الظاهرين تم الاشتباه في وجود شخص سوداني الجنسية،

بالإضافة إلي الاشتباه في جثمان يرجح أن يكون من أصول عربية، وأن يكون سوري الجنسية، بالإضافة إلي ثالث يشتبه في كونه من جنوب شرق أسيا. وأضاف المصدر، أن جميع الجثامين مطلقة اللحية وترتدي ملابس رياضية مختلفة "الماركات" والألوان وتتراوح أعمارهم ما بين ٢٣ عاما و ٣٧ عاما. وأشار إلى أن جميع الجثامين توفت نتيجة إصابتها بطلقات من عيار ٧٫٦٢ وهذا النوع يستخدم للبنادق الآلية، ومسافة الإطلاق تتعدي الـ١٠٠ متر تقريبا، و جميعها مجهولة الهوية، وتم سحب عينات تحليل DNA للتعرف عليهم وتم إرسال العينات إلي معامل الوزارة.

كما كشف أن الجثامين ستظل متحفظ عليها بمشرحة مستشفي ديروط المركزي تحت تصرف النيابة، ولن يصرح بدفنها لحين ظهور أهليتها والتعرف عليها وفي حالة عدم التعرف عليهم سوف يتم دفنهم بمدافن الصدقة. هذا وكانت النيابة العامة قد ناظرت جثامين الإرهابيين وطلبت سرعة تحريات الأمن الوطني، واستمعت إلي أقوال ضباط الأمن الوطني والأمن المركزي المشاركين بالحملة، كما كلفة الطب الشرعي بسرعة إرسال تحاليل الـ DNA للتعرف علي الجثامين. وفي نفس الوقت قال مصدر أمني بمديرية أمن أسيوط، إنه تم تشكيل فريق بحث من قطاع الأمن الوطني بمعاونة عدد من العربان "قصاصي الأثر"، يقومون بتمشيط عدد من المناطق الجبلية بطريق دشلوط الفرافرة الغربي وبعض المدقات الجبلية حيث انتشار سيارات الدفع الرباعي وتمشيط المنطقة. وأوضح أنه جاري توزيع نشرة بصور الجناة علي المحافظات للتعرف علي إن كانوا مطلوبين في قضايا أم لا. كانت قوات الأمن بمحافظة أسيوط بالتنسيق مع الأمن الوطني والأمن العام قد تمكنت من تصفية 19 إرهابيا، كانوا يختبئون بمنطقة صحراوية بطريق دشلوط الفرافرة الصحراوي.

وقال مصدر بمديرية أمن أسيوط، إن معلومات وردت معلومات لقطاع الأمن الوطني بوجود خلية إرهابية على طريق دشلوط الفرافرة الصحراوي بأسيوط، وعلي الفور تم تقنين الإجراءات القانونية واستهداف المنطقة المتواجدين بها. وأوضح أنه قرب وصول قوات الأمن للمنطقة المستهدفة فوجئت بإطلاق أعيرة نارية كثيفة اتجاهها من قبل الإرهابيين مما دفعهم إلي تبادل إطلاق النار، وأسفر عن مقتل 19 عنصر إرهابي. ولفت إلى أنه ضبط بحوزتهم أحزمة ناسفة وعبوات معدة للتفجير ومنشورات ووسائل إعاشة وأسلحة آلية وكمية من الذخيرة وأوراق تنظيمية وجهاز "لاب توب" وتم نقل جثامين الإرهابيين الي مشرحة مستشفي ديروط المركزي.


هذا الخبر منقول من : الأقباط متحدون








هل اعجبك الموضوع :

تعليقات