القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار[LastPost]

آخر التطورات فى محاكمة المتهمين بقتل الانبا ابيفانيوس

صوره ارشيفيه




تستأنف محكمة جنايات دمنهور والمنعقدة بمحكمة إيتاى البارود الابتدائية، برئاسة المستشار جمال طوسون، السبت المقبل 24 نوفمبر، نظر جلسات قضية مقتل الانبا ابيفانيوس رئيس دير الأنبا مقار بوادي النطرون، والمتهم فيها الراهب المشلوح وائل سعد، والراهب فلتاؤس المقاري، الذي حضر داخل غرفة إسعاف مجهزة في غرفة داخل المحكمة. وقال ايهاب سدراك محامي

وائل سعد “الراهب الذي تم تجريده”، أن القضية تسير بشكل جيد في صالح موكله بعد تضارب في شهادة الشهود، وبعد ما تم سماعها من كبير الأطباء الشرعيين ومواجهته بالتقرير الطبي الخاص باداة الجريمة، وعدم وجود دليل قاطع على ارتكاب موكله للجريمة سوى ما جاء في اعترافه تحت ضغط. وكانت المحكمة استمعت الجلسة الماضية بعد فض الاحراز لثلاثة من الرهبان كشهود في القضية وهم الراهب جبرائيل والراهب بيشوى والراهب تادرس وناقشت المحكمة الراهب جرائيل منفذ الأعمال

الكهربائية داخل الدير وقال الرهبان في شهادتهم ما يفيد بانهم لم يشاهدوا اي من المتهمين في موقع الحادث، وأن اشعياء حضر معهم القداس الإلهي الذي بدأ في الرابعة وانهم علموا من جهات التحقيق باعتراف اشعياء فقط. كما استمعت المحكمة لشهود الإثبات في القضية وعلى رأسهم اللواء خالد عبد الحميد وكيل مباحث وزارة الداخلية واللواء محمد هندي مدير المباحث الجنائية بالبحيرة وعدد من أفراد الأمن الذين شاركوا في التحقيق بناءً على طلب دفاع المتهمين. وكانت المحكمة قامت فى الجلسة

الماضية بفض أحراز القضية، واداة الجريمة وتليفونات المتهمين وقالت هيئة الدفاع عن المتهمين أن كافة الاتهامات الموجهة إليهم لا تسند إلى أدلة قاطعة بارتكابهم للجريمة، حيث أن وائل سعد أكد فى أقواله أمام المحكمة انه اعترف بالجريمة تحت ضغط

من قبل الأجهزة الأمنية، حيث قام بنفي جريمته وانه لا يعلم بمقتل الأسقف سواء من خلال الرهبان. وشكك دفاع المتهمين بكافة التحقيقات والتأكيد على أن أداة الجريمة لم تحمل بصمات المتهم وائل سعد بينما انكر المتهم الثانى الراهب فلتاؤس اى علاقة بجريمة القتل حيث يعالج الراهب بالقصر العينى تحت الحراسة من كسور بعد محاولته الانتحار بعد تجريد الراهب اشعياء والقبض عليه .


هذا الخبر منقول من : الأقباط متحدون



reaction:

تعليقات