القائمة الرئيسية

الصفحات

بالصور وكيل مطرانية منفلوط يكشف حجم خسائر السيول بدير الأمير تادرس الشطبى ببني شقير

بالصور وكيل مطرانية منفلوط يكشف حجم خسائر السيول بدير الأمير تادرس الشطبى ببني شقير
بدير الأمير تادرس الشطبى ببني شقير



كتب : نادر شكري  قال القمص متى رزق وكيل مطرانية منفلوط بأسيوط ، أن الأجهزة بمحافظة أسيوط تعمل ألان على شفط مياه السيول التي اجتاحت دير الأمير تادرس الشطبى بالجبل الشرقي بقرية بني شقير بمنفلوط ، وتسببت فى خسائر كبيرة

وأغرقت مبانى الدير ، حيث يتم استخدام مواتير الشفط لنزح المياه وصرفها بعد غطت أجزاء كبيره من مباني الدير .   وأضاف القمص متى في تصريحات خاصة " إن الدير فوجئ بالسيول أمس الأربعاء ، ونظرا لان الدير يقع بين جبلين ، فتجمعت المياه لتجتاح أسوار الدير الخارجية والبوابات الحديدية ، نتيجة سرعتها من أعلى الجبل إلى المباني أسفل الجبل ، وتسببت في خسائر

فادحة حيث تم تدمير حظائر الماشية والأغنام ومنها من غرق ومنها من جرفته المياه للنيل مثل حظيرة الأغنام بالكامل والتي كان بتا أكثر من 100 رأس فضلا عن نفوق عدد من الأبقار . وتابع " إن الخسائر تسببت في غرق المباني والمخازن ، وتدمير ورش ألنجاره ومنها مخزن للأخشاب بقيمة مليوني جنية ، ومعدات الورش بقيمة 3 مليون جنية والتي مازالت تحت المياه حتى الآن ،

كما تم هدم وتجريف سور الدير الخارجي ، وغرق مؤن الدير من الأطعمة والأجهزة والمخبر ، وأيضا تجريف محاصيل زراعات الدير بالا راضى الزراعية التابعة له .   وأشار إن محافظ أسيوط والأجهزة المعنية انتقلت لمعانية موقع الدير ومعانية حجم الخسائر والتكليف بسرعة شفط المياه ، وقرر ندب لجنة من الري والإسكان لمعانية مسار السيول قبل بناء سور الدير لتحديد وضع السور وإنشاء ممرات للسيول أو تحويلها حتى لا تتكرر الكارثة .

وتابع وكيل المط رانية إن اولى خطوات الآن لأعمار الدير هو شفط المياه وإخراج ما يمكن استخدامه مرة أخرى وصيانة المعدات ، وسرعة بناء السور الخارجي لـتأمين الدير ، مشيرا إن عمليات البحث مستمرة على الشاب مينا رفعت الذي فقد أمس بعد إن جرفته السيول من داخل الدير إلى مياه النيل وحتى الآن لم يتم العثور عليه .   من جانبه قال القمص تادرس حكيم كاهن كنيسة العذراء ببني شقير ومتابع لازمة السيول بالدير ، إن مساحة الدير الخاصة بالمباني تبلغ فدانين ويقع بين جبلين ، حيث أغرقت


المباني كافة المباني التي تقع في أسفل الجبل ولكن لم تتعرض الكنيسة لاى خسائر حيث تقع في حافة الجبل في موقع مرتفع أشبه بالكنيسة المعلقة ، ولكن المياه أغرقت الكاتدرائية الجديدة التي مازالت تحت الإنشاء حيت غرق بدرومها بالمياه وايضا الورش والمخبز وحظائر الماشية والاغنام وبيت الخلوة .   واضاف ان الدير تعرض لمثل هذه السيول فى عام 2010 ولكن لم تكن هناك خسائر مثل ما تعرض الدير لها امس ، مشيرا الى ضرورة ان يتم اتخاذ الإجراءات الاحترازية للمستقبل لمنع وقوع الكارثة مرة اخرى بضرورة انشاء ممرات للسيول ، مشيرا ان سور الدير كان من المبانى الخراسانية القوية ولكن لشدة السيول سقط كل


الاسوار بعد ان تجمعت المياه من اعلى الجبل خلفها لتجتاح الدير وتسفر عن هذه الخسائر الفادحة ، مؤكدا ان وجود نهر النيل بجوار الدير قلل من حجم الخسائر لانصراف المياه نسبة كبيرة من المياه فيه .   دير الأمير تادرس الشطبى – بالجبل الشرقى – قرية بنى شقير – مركز منفلوط محافظة أسيوط على نهر النيل يعتبر من أقدم الأديرة بالمنطقة ، وهو بالقرب من دير الشهيد العظيم مارمينا الشهير بـ “المعلق” بأبنوب ، ويرجع إنشاء هذا الدير إلى القرن الرابع الميلادى، وكانت به حركة وحياة رهبانية حتى وقت قريب، وسمى بأسم “دير الأمير”.

دير الأمير تادرس الشطبى – بالجبل الشرقى – قرية بنى شقير – مركز منفلوط محافظة أسيوط على نهر النيل يعتبر من أقدم الأديرة بالمنطقة ، وهو بالقرب من دير الشهيد العظيم مارمينا الشهير بـ “المعلق” بأبنوب ، ويرجع إنشاء هذا الدير إلى القرن الرابع الميلادى، وكانت به حركة وحياة رهبانية حتى وقت قريب، وسمى بأسم “دير الأمير”.   فيُذكر أن القديس العظيم الشهيد الأمير تادرس الشطبى قد إستراح فى هذا المكان وهو فى طريق رحلته إلى شطب للقاء والده.وقد زار الدير أيضاً القديس العظيم البابا أثناسيوس الرسولى الملقب بحامى الإيمان، وذلك أثناء هروبه إلى صعيد مصر .محتويات الدير : 1- يحتوى الدير على

الكنيسة الأثرية، وهى عبارة عن مغارة منحوتة بالجبل، ولها خورسان مفصولين عن بعض بحائط  2- كنيسة القديس أبانوب النهيسى وهى كنيسة صغيرة حديثة، تطل مباشرة على نهر النيل، غاية فى الروعة والجمال. 3- كنيسة القديس الأنبا كاراس السائح، وهى عبارة عن مغارة كبيرة منحوتة بالجبل، تُشبه الكنيسة الأثرية؛ إلا أنها مُكتشفة حديثاً. 4- كاتدرائية والدة الإله، وهى الأن قيد التشطيبات الداخلية





نقلا عن الاقباط متحدون

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات