القائمة الرئيسية

الصفحات

سيدة تخدع زوجها وتدفعه لذبح شاب بالجيزة والدافع “شرف بنتهم”.. والداخلية تفجر مفاجأة بشأن علاقتها المحرمة بالضحية هي الأخرى

سيدة تخدع زوجها وتدفعه لذبح شاب بالجيزة والدافع “شرف بنتهم”.. والداخلية تفجر مفاجأة بشأن علاقتها المحرمة بالضحية هي الأخرى
صوره ارشيفيه


الجيزة -مصراليوم
كشفت تحقيقات نيابة حوادث شمال الجيزة، الإثنين، بعد تحريات الأجهزة الأمنية، تفاصيل ذبح شاب داخل شقته في غياب والدته في منطقة إمبابة

وجاء في التحقيقات، بأن جار المجني عليه وزوجته وشخص ثالث وراء الجريمة، إذ ارتبط المجني عليه بعلاقة آثمة بجارته في العقار، واستمرت علاقتهما لفترة قاربت العام، كانت تتردد خلالها على شقته مستغلة تواجد والدته في العمل لممارسة الرذيلة حتى انفصلا، وأن جارته تبلغ من العمر 17 عامًا.

و ارتبط نفس الشاب بعلاقة مع والدة الفتاة، وكرر معها نفس ما فعل مع ابنتها، وعاشرها داخل شقته، حتى عاد إلى الفتاة مرة ثانية، إلا أن الأب والأم اكتشفا علاقة ابنتهما بالقتيل بعد تأخرها في العودة إلى المنزل، وادعائها فقدانها حقيبتها وهاتفها واضطرارها للبحث عنهما حتى علما بتواجدها بشقة القتيل وعثرا على متعلقاتها بها، قررا الانتقام.

تفاصيل يوم الجريمة

استعان الأب بعد علمه بإغواء الشاب لزوجته وابنتها ومعاشرتهما، بأحد أقاربه وطلب من زوجته طرق باب شقة القتيل بحجة رغبتها في التحدث معه، وما إن فتح لها باب الشقة تسلل الزوج وقريبه للداخل وسددا له طعنات بالصدر ثم قاما بذبحه وخرجا من الشقة مرة أخرى، وبعدها عثرث الأجهزة الأمنية على الجثة وتبيّن أنها لشخص في العقد الرابع من العمر مُصابًا بطعنة بمنطقة الرقبة وصلت إلى حد الجرح الذبحي، وتم القبض على المتهمين.

أبرز ما رواه الجيران عن الضحية

ويبدو أنه منذ قدوم حماده في أوائل العام 2016، لم يكن معروفًا لدى قاطني منطقة العمارة في إمبابة، واقتصر ظهوره على تبادل السلام مع بعض الجيران في رحلة ذهابه وعودته من العمل، وحضر للإقامة في إحدى شقتي الطابق الثالث استأجرها لتكون مستقرا له وأسرته والدته وشقيقاته البنات، خاصة لقربها من محل عمله كفني لصيانة الحاسب الآلي في إمبابة.

و بدأ الشاب بتبادل النظرات والكلام المعسول مع جارته "أم حسناء" التي انجذبت له في غضون فترة قصيرة خاصة مع غياب الزوج لفترات طويلة خارج المنزل، وعلى مدار عدة أشهر، تطورت العلاقة بين حمادة الشهير بـ"عبقرينو" وجارته التي تكبره بنحو 5 أعوام، فكانت تتردد على منزله حتى أن البعض بدأ يزعم أنهما متزوجان عرفيًا، إلا أن خلافات دبت في علاقة السيدة والشاب، ثم تعرف على “حسناء” ابنة عشيقته التي تبلغ من العمر 17 سنة، وتستكمل التحقيقات:
\
هذا الخبر منقول من : مصر اليوم
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات